"اعادة انتخاب" راجاباكسي رئيسا لسريلانكا

ماهيندا راجاباكسي
التعليق على الصورة،

التنافس على الرئاسة شابه العنف

اعلنت حكومة سريلانكا فوز الرئيس المنتهية ولايته، في الانتخابات التي شهدتها البلاد لشغل مقعد الرئاسة، الا ان النتائج الرسمية لن تعلن الا بعد ساعات من الآن.

وقد اجريت عملية احصاء الاصوات في ظل مناخ متوتر حيث تحاصر قوات الامن الفندق الذي يقيم فيه مرشح المعارضة الرئيسي الجنرال سارات فونسيكا.

وقد اتهم فونسيكا قوات الجيش بالتخطيط للقبض عليه، الا ان ناطقا باسم الجيش قال ان نشر القوات حول الفندق جاء بسبب وجود حوالي 400 شخص داخل الفندق، من بينهم هاربون من الجيش، الى جانب الجنرال، وان القوات طلبت منهم الاستسلام.

وكانت النتائج الأولية للانتخابات الرئاسية الأولى التي تشهدها سريلانكا منذ اندحار جبهة نمور التاميل المعارضة، قد اشارت الى تقدم راجاباكسي على فونسيكا.

وكان الحليفان السابقان قد افترقا بعد انتهاء الحرب العام الماضي ليتنافسا الان في خوض الانتخابات ضد بعضهما.

وكان يوم الانتخابات قد مر بسلام بشكل عام على الرغم من بعض الانفجارات المحدودة.

وقد اشترك كلا الرجلين في الحاق الهزيمة بنمور التاميل العام الماضي ولكنهما افترقا بعد ذلك، اذ ترك الجنرال فونسيكا الجيش متذمرا من انه قد تعرض للتهميش بعد الحرب.

ويتهم الرئيس الجنرال فونسيكا بأنه كان يغازل الانفصاليين، اما فونسيكا فيتهم الرئيس بالمسؤولية عن العنف وتزوير الانتخابات الامر الذي ينفيه الرئيس كليا.

ويشير معظم الناخبين انهم صوتوا من اجل السلام وتحسن المستوى الاقتصادي.

وقد وعد كلا المرشحين الناخبين برفع مستوى الاعانات ورواتب القطاع العام.

لكن الاقتصاديين يقولون ان ان ذلك سيكون امرا صعبا في بلد مدين باكثر من 2.6 مليار دولار وينبغي عليها الالتزام باشتراطات البنك الدولي.