في خطاب "حالة الاتحاد": اوباما يتعهد بتجميد الانفاق الحكومي ومضاعفة الصادرات

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

في اول خطاب له عن حالة الاتحاد قال الرئيس الامريكي باراك اوباما انه يجب ان يكون توفير الوظائف والاعمال موضع تركيز الامة الاول.

واشار الى انه وضع هدفا جديدا لمضاعفة الصادارت الامريكية خلال السنوات الخمس القادمة، موضحا ان هذه "الزيادة ستدعم مئتي مليون وظيفة في امريكا".

واضاف انه سيحاول معالجة العجز في الميزانية، معلنا تجميدا في الانفاق الحكومي بدءا من عام 2011 قائلا " بدءا من عام 2011، نستعد لتجميد الانفاق الحكومي لثلاثة اعوام".

وقد قوبل خطاب اوباما بالترحيب والتصفيق وقوفا غير مرة من مختلف اعضاء الكونجرس.

تحديات اقتصادية

واحتلت التحديات التي يواجهها الاقتصاد الامريكي الحيز الاكبر في خطاب اوباما هذا، اذ قال انه حين تسلم الرئاسة قبل عام كان هناك عجز كبير في الميزانية "وسط حربين، واقتصاد هز بكساد حاد، ونظام مالي على شفا الانهيار وحكومة مدينة بشكل كبير".

بدءا من عام 2011 ، نستعد لتجميد الانفاق الحكومي لثلاثة اعوام

الرئيس الامريكي باراك اوباما

وعلى الرغم من تأكيده نجاح خطة الانقاذ الاقتصادي التي اعلنها في تنشيط الاقتصاد الامريكي الا انه لم يهمل الاشارة الى ان التحديات مازالت قائمة اذ قال :"واحد من كل عشر امريكيين مازال لا يجد عملا، والعديد من الاشغال قد اغلق، والقيم المنزلية قد تدهورت. وقد تأثرت المدن الصغيرة والمجتمعات الريفية بشكل كبير. وبالنسبة لاولئك الذين خبروا الفقر اصبحت الحياة لديهم اصعب بكثير".

واشار الى ان الحكومة الامريكية استعادت كل الاموال التي صرفت لدعم المصارف والنظام المالي في مواجهة الازمة المالية.

وحذر البنوك والشركات الكبرى بأن عليها تدفع رسوما لدافعي الضرائب الامريكيين اذا قامت باعطاء اية علاوات كبيرة جديدة للعاملين فيها.

واشار "نحن نعمل على استقرار النظام المالي وتوفير اكبر عدد ممكن من الوظائف".

قانون توظيف جديد

اوباما

اوباما:لوظائف يجب ان تكون القضية الاولى في تركيزنا عام 2010

وطالب اوباما بمشروع قانون توظيف جديد لكنه اضاف ان ذلك لن يعوض ال8 ملايين وظيفة التي فقدت، ودعا الى منهاج طويل الامد لمكافحة البطالة وتحقيق الرخاء الاقتصادي.

وقال في هذا الصدد : "الناس عاطلون عن العمل، انهم يعانون بسبب ذلك، ويحتاجون الى العون. واريد مشروع برنامج للتوظيف على مكتبي بدون تأخير".

واضاف توفير " الوظائف يجب ان تكون القضية الاولى في تركيزنا عام 2010 ".

واكمل:" اثق ان الكونجرس سيعمل على تمرير حزمة المقترحات التي قدمتها لخلق المزيد من فرص العمل".

وحث مجلس الشيوخ ليحذو حذو مجلس النواب للتصويت لصالح مشاريع القوانين المقترحة.

كما خاطب الكونجرس قائلا :"لا تديروا ظهركم للاصلاح دعونا ننهي هذه المهمة" وذلك في معرض دعوته لاصلاح النظام الصحي في امريكا.

واكد انه ماض في محاولاته لتحقيق اصلاح نظام الرعاية الصحية.

بيد انه قال ان العديد من الامريكيين يفقدون تأمينهم الصحي، واضاف : "لن اكون بعيدا عن هؤلاء الامريكيين وكذلك ينبغي ان يكون الحال من الناس في هذا المجلس" مؤكدا انه يتحمل حصته من اللوم في عدم توضيح الحالة بشكل افضل.

كما حث مجلس الشيوخ ايضا على تحقيق عمل "متقدم" في مجال مكافحة التغيير المناخ.

خلافات حزبية

واضاف :"نحن بحاجة الى مقترحات عملية لمواجهة مشكلاتنا وعدم ترحيلها الى الاجيال القادمة ولابد من تمرير القوانين اللازمة".

وقال اوباما امام اعضاء الكونجرس من الحزبين بأن على الديمقراطيين والجمهوريين ان يضعوا جانبا ضغائنهم الحزبية قائلا ان البلاد لم تعد تحتملها.

الحرب في العراق شارفت على النهاية وان القوات الامريكية ستعود كاملة الى الوطن

الرئيس الامريكي اوباما



واوضح : هناك خلافات حزبية عميقة حول بعض القضايا والاولويات ولكن لابد الا تتحول حياتنا لحملة انتخابات يومية.

وقال ايضا لا يجب ان يقوم اي من الحزبين بعرقلة اي جزء من التشريعات المطلوب اصدارها. في اشارة الى الاتهامات التي توجه الى الجمهوريين بالسعي لعرقلة كل المبادرات الاصلاحية لاوباما.

واكمل : الشعب الامريكي ينشد ان يحقق مصالحه بعيدا عن الخلافات الحزبية وتحقيق الاهداف السياسية.

حرب شارفت على النهاية

وبصدد الشأن العراقي قال اوباما ساعمل على تحقيق ماوعدت به واعادة قواتنا من العراق في الموعد المحدد، مع تاكيد دعم الحكومة العراقية.

واضاف: "الحرب في العراق شارفت على النهاية وان القوات الامريكية ستعود كاملة الى الوطن".

اما عن افغانستان فقال : "في افغانستان نحن نزيد في عديد قواتنا وفي تدريب القوات الامنية الافغانية لكي يقوموا بتولي زمام المسؤولية في تموز/يوليو عام 2011، حيث يمكن لقواتنا البدء في العودة الى الوطن".

واكمل :"وسنكافئ الحكم الرشيد وتقليص الفساد وسندعم حقوق كل الافغانيين رجالا ونساء على حد سواء. وانضم الينا حلفاؤنا وشركاؤنا في زيادة التزاماتهم، والذين سيجتمعون غدا في لندن لتأكيد هدفنا المشترك".

وخلص : "ستكون هناك اياما صعبة قادمة، بيد انني واثق من نجاحنا".

حذر كلا من كوريا وايران مغبة عدم التزامهما بمطالب المجتمع الدولي ازاء برنامجيهما النوويين وانهما ستواجهان عواقب متزايدة اذا لم توفيا بالتزاماتهما في هذا الصدد.

واضاف سنعمل على تحقيق طموحات الشعوب سواء في ايران او افغانستان لان امريكا تسعى لتحقيق الكرامة الانسانية.

واشار اوباما ايضا الى بدائل معاهدة خفض الاسلحة اللاستراتيجية (ستارت) قائلا ان الولايات المتحدة وروسيا قد اكملتا المفاوضات للوصول الى معاهدة ابعد تاثيرا لتنظيم الاسلحة للعقدين القادمين.

واعلن ايضا انه سيعالج القانون المثير للجدل عن المثليين في الجيش قائلا: "هذا العام سأعمل مع الكونجرس وجيشنا على الغاء نهائي للقانون الذي يمنع المثليين الامريكيين من حق خدمة البلاد التي يحبونها لانهم (مثليين)".

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك