مؤتمر لندن يضع اسس المرحلة المقبلة في افغانستان

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

اتفقت الدول المشاركة في مؤتمر لندن لبحث مستقبل الاوضاع في افغانستان على اقامة صندوق اطلقت عليه "صندوق الدمج" لتمويل جذب العناصر المعتدلة من حركة طالبان الافغانية ودمجهم في المجتمع والعملية السياسية.

لكن رد الحركة لم يتأخر حيث نشرت مواقع مقربة من الجماعات الاسلامية على شبكة الانترنت بيانا للحركة وصفت فيه مؤتمر لندن بانه "مناورة دعائية لمحاولة اطالة الاحتلال العسكري والثقافي والسياسي لافغانستان" حسبما جاء في البيان.

ورفضت الحركة دعوة الرئيس الافغاني حميد كرزاي للحركة بنبذ العنف وترك السلاح لدمجهم في المجتمع والعملية السياسية وقالت "لو كان هدف مجاهدي الحركة تحقيق غايات مادية لقبلوا بهيمنة الغزاة من البداية".

ترحيب

واعربت الدول المشاركة في المؤتر الذي استغرق يوما واحدا عن ترحيبها بدعوة الرئيس الافغاني حميد كرزاي طالبان بالتخلي عن العنف والمشاركة في العملية السياسية.

وتعهدت الدول المشاركة "ببدء عملية نقل السلطة الأمنية في بعض الولايات الأفغانية بنهاية عام 2010.

وتم رصد مبلغ 140 مليون دولار لتمويل "صندوق الدمج" خلال العام الاول من اقامته.

وكان متحدث باسم الحكومة الافغانية قد اعلن أن الحكومة ستدعو مجلس اللويا جيركا، او مجلس الوجهاء والزعماء وشيوخ القبائل، الى الاجتماع لاستضافة حركة طالبان لمناقشة التوصل الى تسوية سياسية لمشاكل البلاد.

حامد كرزاي

كرزاي: افغانستان محتاجة لدعم دولي طويل

ولزيادة المساعدات الدولية الى افغانستان بنسبة 50 في المئة في غضون عامين، اشترطت الدول المانحة المشاركة في المؤتمر تحقيق تقدم ملموس في محاربة الفساد وتحقيق الحكم الرشيد.

وقال حامد كرزاي في كلمته امام المؤتمر ان محاربة الفساد وتوفير الأمن ستكون على رأس أولوياته في ولايته الرئاسية الثانية.

واضاف كرزاي ان هناك الكثير الذي يجب القيام به تجنبا لسقوط المدنيين خلال الضربات الجوية، كما يجب نيل ثقة الافغان من خلال توفير الامن والعدالة وتوفير فرص العمل.

مهام الامن

من جانبه قال رئيس الوزراء البريطاني جوردن براون، في الكلمة التي القاها في المؤتمر، ان تسليم المهام الامنية من عهدة القوات الدولية الى القوات الافغانية سيبدأ هذا العام.

وقال كرزاي ان بلاده قد تحتاج الى الدعم الخارجي على مدى الـ 15 عاما المقبلة، معربا، في سياق عرض خطته المكونة من ستة بنود اساسية لمستقبل بلاده، عن امتنانه للدعم الدولي الذي حظيت به افغانستان.

افغاني

محاولة لجذب مسلحي طالبان واعادة تأهليهم

وقال ان الشعب الافغاني لن ينسى التضحيات التي قدمت من اجله، وان محاربة الفساد والحكم الرشيد ستكون في مقدمة القضايا التي تتضمنها خطته المقبلة، وان التعاون الاقليمي سيكون دعامة اساسية لتحقيق السلام واعادة اللحمة الى المجتمع الافغاني.

ودعا كرزاي السعودية الى الانضمام الى جهود العملية السلمية في افغانستان الرامية الى دعوة طالبان الى الحوار واحتمال اعادة الاندماج.

الا ان وزير الخارجية السعودي الامير سعود الفيصل قال ان "السعودية لن تشارك في سلام افغانستان الا في حال قطع علاقتها مع المتشددين واخراج بن لادن".

أكثر الموضوعات تفضيلا

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك