الأمم المتحدة: السفن تتجاهل قواعد مكافحة القراصنة

قراصنة
Image caption "تجاهل أبسط قواعد الحماية"

قال خبراء دوليون في مكافحة القرصنة إن معظم السفن التي يتم اختطافها قبالة الساحل الصومالي تتجاهل القواعد الخاصة بتجنب ذلك.

وصرح كارل ساليكاث رئيس المجموعة الدولية لمكافحة القرصنة لبي بي سي بأن 25% من السفن التي تمر عبر خليج عدن تتجاهل القواعد الدولية.

وقال إن السفن التجارية التي تتبع هذه القواعد لم تختطف، مع استثناءات قليلة.

وأضاف ساليكاث أن هذه القواعد وضعت بحيث تحول دون اختطاف السفن مهما بلغت مهارة القراصنة.

وأشار إلى أن المياه المحيطة بالصومال هي من بين الأخطر في العالم، رغم الدوريات التي تسيرها القوات البحرية التابعة لكل من الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي ومنظمة حلف شمال الأطلسي.

اشتداد الهجمات

وقال ساليكاث إن اجتماع مكافحة القرصنة الذي انعقد الخميس في مقر الأمم المتحدة قد استمع إلى شهادات بأن السفن تتجاهل بعض النصائح البسيطة.

وضرب مثلا على هذه النصائح بالملاحة بأقصى سرعة ممكنة وفي الأوقات المفضلة لذلك، واستخدام الأسلاك الشائكة في أجزاء السفينة التي يمكن للقراصنة أن يعتلوا السفينة من خلالها، والإبقاء على الاتصالات مفتوحة بالقوات البحرية الدولية.

كما استمع الخبراء إلى شهادات بأن أنشطة القرصنة تواصل توسعها حتى امتدت إلى مسافة 100 ميل بحري من الساحل الصومالي.

وقال الكابتن بول شيفرز رئيس أركان القوات البحرية التابعة للاتحاد الأوروبي إن عدد الهجمات قد ارتفع بنسبة كبيرة في حوض الصومال، فيما انخفض عدد المحاولات الناجحة.

ونقلت وكالة أسوشيتدبرس للأنباء عن شيفرز قوله إن من الخطر الافتراض أننا قد تمكننا من القضاء على هذا الخطر".

ولا توجد في الصومال حكومة فعالة منذ عام 1991 مما أتاح المجال للقراصنة لممارسة نشاطهم ـ بلا مساءلة أو محاسبة تقريبا ـ على طول الساحل تقريبا.