بدء محاكمة امير عبدالله المتهم بالضلوع في تفجير فندقي ماريوت وريتز بجاكارتا

امير عبدالله المتهم بالضلوع في تفجير فندقي ماريوت وريتز بجاكارتا
Image caption عمل امير عبدالله سائقا لنورالدين توب

بدأت في العاصمة الاندونيسية محاكمة امير عبدالله المتهم بالضلوع في تفجير فندقي ماريوت وريتز بجاكارتا في السابع عشر من يوليو/تموز من العام الماضي.

ويواجه عبدالله، بموجب قوانين محاربة الارهاب الاندونيسية، تهمتي التستر على معلومات وايواء ارهابيين.

ويقول الادعاء إن امير عبدالله كان يعمل سائقا شخصيا لنورالدين توب، مدبر الهجمات الذي قتلته الشرطة الاندونيسية عندما داهمت مخبأه الواقع في احدى قرى وسط جاوة في سبتمبر/ايلول المنصرم.

وكانت تفجيرات ريتز وماريوت قد وضعت نهاية لفترة هدوء استمرت اربع سنوات في اندونيسيا، انعدمت فيها الهجمات الارهابية.

وقد اسفر الهجومان عن سقوط سبعة قتلى واكثر من خمسين جريحا.

وكانت السلطات الاندونيسية قد القت القبض على امير عبدالله بعد مرور شهر على التفجيرات بوصفه المشتبه به الاول في القضية.

وقد يواجه عبدالله حكما بالاعدام في حالة ادانته بالتهم الموجهة اليه.

ويعتقد ان عبدالله ادلى اثناء اعتقاله بمعلومات للسلطات مكنتها من القاء القبض على عدد من المشتبه بهم، وقتل اربعة آخرين اثناء مداهمات قامت بها في جزيرة جاوة.

ويقول مراسل بي بي سي في جاكارتا كاريشما فاسواني إن عبدالله كان الشخص الذي حجز الغرفة - المرقمة 1808 - في فندق ماريوت التي انفجرت فيها القنابل.

وكانت الشرطة الاندونيسية قد تمكنت من قتل ستة اشخاص واعتقلت اكثر من 12 على خلفية هذه القضية، بمن فيهم مواطن سعودي متهم بتمويل العملية.

يذكر ان السلطات الاندونيسية تحمل نورالدين توب الماليزي المولد مسؤولية سلسلة من الهجمات راح ضحيتها اكثر من 250 شخص.

وكانت اندونيسيا قد شهدت عددا من الهجمات في مطلع القرن الحالي حمل تنظيم "الجماعة الاسلامية" مسؤوليتها.

المزيد حول هذه القصة