مسؤولو الإعلام النيجيري يطالبون الرئيس بالاستقالة

طالبت مجموعة من المسؤولين عن أجهزة الإعلام في نيجيريا الرئيس النيجيري المريض أمارو يار أدوا بتسليم السلطة لنائبه خلال سبعة أيام أو الاستقالة.

وقال مالكو 17 صحيفة ومؤسسة اعلامية في بيان مشترك أصدروه، إنه يتعين عزل الرئيس في حالة عدم التزامه بالمهلة المحددة.

والرئيس النيجيري المعتل موجود في مستشفى بالسعودية منذ نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي.

Image caption الرئيس النيجيري موجود في مستشفى بالسعودية منذ نوفمبر الماضي

وكان القضاء قد شهد عددا من القضايا التي تطالب بعزل الرئيس النيجيري بدعوى أنه لا يستطيع مزاولة مهام.

وقضت المحكمة العليا أخيرا بأن دستور البلاد لا يفرض على الرئيس ضرورة تعيين رئيس انتقالي في محله.

وقد أصدر مجلس الوزراء الاسبوع الماضي بيانا يقضي بأن الرئيس يار أدوا أصبح "غير قادر" على ادارة شؤون البلاد، وذلك بعد أن صدر حكم قضائي يمنح الوزراء اسبوعين لإصدار هذا الإعلان.

وقال مالكو وسائل الإعلام إنهم يطالبون الرئيس بنقل السلطة رسميا إلى نائب الرئيس جودلوك جوناثان بعد ابتعاده عن السلطة لمدة سبعين يوما.

وقال البيان الصادر عن هؤلاء "لذلك يطالب ملاك الصحف ووسائل الاعلام الرئيس بتسليم السلطة إلى نائبه خلال سبعة أيام".

ومضى البيان يقول "وفيما لو تقاعس عن اتخاذ الخطوات الدستورية الواضحة، فسيتعين على الجمعية الوطنية البدء في اجراءات عزل الرئيس لتهديده سلامة البلاد".

ومنذ ان غادر الرئيس يار أدوا البلاد وهناك مخاوف من بروز صراع على السلطة.

ومنذ أن غادر الرئيس البلاد إلى السعودية لتلقي العلاج هناك أدلى بتصريحات مرة واحدة، حينما قال لبي بي سي في 12 من يناير/ كانون الثاني إنه سيستأنف مسؤولياته بمجرد ما يسمح له الأطباء بذلك.

ويعاني الرئيس النيجيري من التهاب الغشاء المبطن للقلب، ويعاني منذ وقت طويل من مشاكل في الكليتين.