طالبان تعلن مسؤوليتها عن مقتل 3 من مشاة البحرية الامريكية في باكستان

أعلنت حركة طالبان في باكستان مسؤوليتها عن التفجير الذي وقع الاربعاء وأودى بحياة ثلاثة جنود امريكيين في شمال البلاد وهددوا بتنفيذ هجمات مشابهة.

وقال عزام طارق، الناطق باسم حركة طالبان في تصريح لوكالة رويترز "سوف نستمر في تنفيذ مثل هذه الهجمات على الامريكيين"

وكانت مصادر عسكرية باكستانية قد أكدت إن عشرة أشخاص على الأقل من بينهم ثلاثة جنود من مشاة البحرية الأمريكية قد قتلوا في انفجار عبوة ناسفة قرب مدرسة للبنات كان من المقرر اعادة افتتاحها الاربعاء في المنطقة القبلية الواقعة شمال غربي باكستان والمجاورة للحدود مع افغانستان.

و أضافت المصادر أن الانفجار الذي ألحق دمارا واسعا بمبنى المدرسة قد أدي إلى إصابة 70 شخصا من بينهم 63 طالبة.

ووقع الانفجار عندما انفجرت عبوة ناسفة أثناء عبور قافلة من السيارات كان على متنها صحفيون أجانب ومحليون وموظفو منظمة خيرية لحضور مراسم افتتاح المدرسة.

وأعلن قائد الشرطة في المنطقة ممتاز خان أن العبوة تم تفجيرها عن بعد في منطقة دير السفلى.

وكانت قبائل من دير السفلى قد حملت السلاح لطرد مسلحي طالبان الذين تمركزوا في المنطقة.

من جانبه أدان رئيس الوزراء الباكستاني الحادث و طالب بإجراء تحقيق رسمي وفوري حول الحادث.

وقد تعرض عدد كبير من مدارس البنات التي ينشط بها مسلحو طالبان لهجمات خلال الأعوام القليلة الماضية.

يشار إلى أن المدرسة التى كان من المقرر إعادة افتتاحها قد دمرت على يد المسلحين في يناير كانون الثاني عام 2009.

ويقول مراسل بي بي سي في باكستان إنه بالرغم من الهجوم الذي شنه الجيش الباكستاني على منطقة دير السفلي والمناطق المجاورة لطرد عناصر طالبان والقاعدة إلا أن المسلحين مازالوا يفرضون سيطرتهم على المنطقة.