200 ألف ضحايا زلزال هايتي وبيل كلينتون يترأس الإغاثة والإعمار

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

قال رئيس الوزراء جان ـ ماكس بيليريف إن أكثر من 200 ألف شخص قد قتلوا في الزلزال الذي ضرب البلاد الشهر الماضي، ودمر عاصمتها بورت أو برنس.

ويتجاوز هذا الرقم التقديرات السابقة بنحو 50 ألف شخص.

وأضاف بيليريف إن 300 ألف شخص قد أصيبوا جراء الزلزال، فيما تم بتر أطراف لنحو 4 آلاف شخص.

هايتي بعد الزلزال

ثلاثة أرباع العاصمة بور أو برآنس يحتاج إلى إعادة بناء

من ناحية أخرى وافق الرئيس الأمريكي الأسبق بيل كلينتون على ترأس مهمة الإغاثة والإعمار، وذلك استجابة لطلب من الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون.

وتعهد إلى كلينتون مهمة تنسيق المعونة الدولية التي تقدمها الحكومات والشركات والمؤسسات الخيرية في جميع أنحاء العالم.

كابوس

وكان القائم بأعمال رئيس بعثة الأمم المتحدة في هايتي قد اعلن أن إعادة بناء ما دمره الزلزال سيتطلب عدة عقود من الزمن.

وقال إدمون مولي لبي بي سي إن عمليات تسيير المساعدات "كابوس"، بسبب عدم مواءمة البنية التحتية التي دمرها الزلزال وكذلك قلة العربات، لكن المكلفين بتسيير هذه المساعدات يعملون على تحسين أدائهم، حسب قوله.

وأضاف موضحا: "كل يوم يمكنك أن تعاين مزيدا من الشرطة الهايتية في الميدان، تعمل مع جنودنا، وهكذا أمكن توزيع الماء أكثر فأكثر. لكن هذا يتطلب بعض الوقت قبل أن توائم جميع العناصر مع بعضها البعض."

وقال كذلك إن إعادة البناء لم تبدأ من الصفر بل "مما دون الصفر".

وأوضح قائلا: "أعتقد أن هذا الأمر سيستغرق أكثر من عشر سنوات، إنها خطوة كبيرة إلى الوراء في مسار تنمية هايتي."

ويُقدر عدد الذين فقدوا المأوى بسبب الزلزال المليون ونصف المليون نسمة.

وتقدر الأمم المتحدة بـ75 في المئة نسبة ما يحتاج إلى إعادة البناء من العاصمة بور أو برآنس.

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك