جماعة يهودية: "تنامي معاداة السامية في بريطانيا"

صورة من الأرشيف لكنيس يهودي
Image caption سجلت أكثر من 900 حالة اعتداء على اليهود في بريطانيا عام 2009

قالت إحدى الجماعات البريطانية اليهودية إن حالات معاداة السامية قد ارتفعت في بريطانيا بصورة قياسية خلال العام الماضي.

وأضاف صندوق الأمن الاجتماعي اليهودي الذي يقدم استشارات لليهود البريطانيين الذين يقدر عددهم بـ 300 ألف شخص أنه سجل أكثر من 900 حالة اعتداء و تهديد وإهانة وتخريب ممتلكات ليهود خلال عام 2009 وهو أعلى معدل منذ بداية عمل الصندوق منذ 25 عاما أي عام 1984.

وتابع الصندوق الجمعة أن السبب الرئيسي لتنامي العداء للسامية في بريطانيا هو الهجوم الإسرائيلي على غزة في شهر ديسمبر/كانون الأول 2008.

وواصل أن تنامي معاداة السامية وصل إلى "مستويات غير مسبوقة" خلال حرب غزة وبعدها.

وقال الناطق باسم الصندوق، مارك جاردنر، "الأرقام القياسية تظهر أن العداء للسامية بالنسبة إلى اليهود البريطانيين مشكلة متفاقمة".

وأضاف قائلا أن "هذا الاتجاه ينبغي عكسه، وندعو كل الشرفاء إلى مكافحة معاداة السامية بكل أشكالها".

وأشارت بعض الإحصائيات إلى أن نحو ربع حالات معاداة السامية تضمنت إشارات إلى حرب غزة.

وصنفت 124 حالة من ضمن مجموع 924 على أنها عنيفة، وتضمنت 3 حالات تهديدا بالقتل أو إلحاق أذى جسماني جسيم. ومن ضمن ذلك، محاولة إضرام النيران في منزل حاخام يهودي.

وشمل ضحايا الاعتداءات أكاديميين وطلبة وأطفال مدارس ومدرسين. وحدثت معظم الحوادث في لندن ومانتشتر حين يعيش معظم اليهود.

وقال رئيس الوزراء البريطاني، جوردن براون، إن تنامي العداء للسامية أصبح مقلقا على نحو كبير في حين قال حزب المحافظين المعارض إن اليهود البريطانيين يواجهون " خطرا حقيقيا ومتناميا".

وأضاف براون أن "معادة السامية رغم أنها من أقدم مشاعر الكراهية الموجودة، فإنها تتكيف مع الزمن المعاصر".