وزراء مالية مجموعة السبع يناقشون في كندا تحفيز الاقتصاد

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

ركز وزراء مالية ورؤساء المصارف المركزية في دول مجموعة السبع نقاشاتهم على التدابير الواجب اتخاذها لتحفيز عملية النهوض الاقتصادي
واستقرار الاسواق، وذلك أثناء اجتماعهم في شمال كندا السبت.

وستعطى اولوية خلال المحادثات للقلق المتزايد بسبب الدين في منطقة اليورو وسعر اليوان الذي اتهمت الصين بابقائه ضعيفا بشكل متعمد لاعطاء دفعة لصادراتها الى الغرب.

واثار وضع المالية العامة في اسبانيا والبرتغال قلقا اذ يخشى المستثمرون من ان يصبح وضعهما مثل وضع اليونان.

ووضعت اليونان تحت مراقبة صارمة من قبل الاتحاد الاوروبي, للتحقق من انها تطبق خطة ترمي الى خفض العجز العام المقدر ب7,12% من اجمالي الناتج الداخلي في 2009 الى اقل من 3% في 2012. وقدر العجز في البرتغال بـ 9،3% العام الماضي في اعلى مستوى له منذ 1974.

مجموعة السبع (أرشيف)

مسألة الدين في منطقة اليورو تشغل المجتمعين


وقال وزير المالية الكندي جيم فلاهرتي للصحافيين "انها مسألة تعني اساسا الاتحاد الاوروبي وفي الواقع فان عددا من الدول الممثلة هنا اليوم هي من دول الاتحاد، فهذا امر يعنينا جميعا واني واثق من اننا سنبحث هذه النقطة اليوم وغدا".


وقال المتحدث باسم مجموعة المصارف المركزية الرئيسية جان كلود تريشيه الخميس ان العجز والدين الكبيرين في بعض الدول "يزيد الاعباء" على السياسة المالية وينعكس سلبا على استقرار الاتحاد الاوروبي.

واوضح الوزير الكندي ان "مباحثات مطولة" ستتناول سعر صرف العملة الصينية واضاف "انها نقطة لا يمكننا تجنبها لانها مسألة تعني مجموعة العشرين وهي تهم ايضا الدول الصناعية الكبرى الممثلة في مجموعة السبع".

ويشكل سعر صرف اليوان الذي تتعمد الصين ابقاءه ضعيفا منذ منتصف العام 2008 معضلة بالنسبة الى الدول الغربية التي تتهم بكين باللجوء الى هذه الخطة لاعطاء دفع لصادراتها.

ومع عملة محلية ضعيفة, نجحت الصين في ان تحافظ على سعر زهيد لصادراتها مع الغرب التي زاد حجمها، وقدر فائض الصادرات الصينية في 2009 ب1,196 مليار دولار.

وبدأ مندوبو مجموعة السبع مباحثاتهم رسميا مساء الجمعة في مطعم فندق في اكالويت، وانضم الى ممثلي كل من كندا والولايات المتحدة وفرنسا وايطاليا واليابان وبريطانيا والمانيا, مسؤولون من صندوق النقد الدولي والبنك الدولي والمفوضية الاوروبية.

وتسعى مجموعة السبع الى الحفاظ على موقعها مع اتساع نفوذ مجموعة العشرين لتصبح اول منتدى اقتصادي عالمي. وتحوم شكوك متزايدة حول اهمية مجموعة السبع خصوصا مع تصاعد قوة الصين التي ستصبح الاقتصاد الثاني عالميا هذه السنة.

ورغم ان اقتصادات مجموعة الدول السبع مستقرة نوعا ما وسط الازمة المالية العالمية, تروج الدول الصناعية السبع لسياسات مالية وتنوع اقتصادي.
ويدور خلاف بينها حول الالية الواجب اتباعها لوضع ضوابط خاصة بالقطاع المصرفي.

وقال جون ليبسكي نائب المدير العام لصندوق النقد الدولي ان "هناك اتفاقا واسعا حول مبادىء اساسية"، وصرح لوكالة فرانس برس "هذا لا يعني ان على الجميع ان يفعلوا الشيء نفسه في الوقت نفسه لكن يجب ان يكون هناك تناسق وتماسك".


وتواجه ايطاليا ضغوطا بسبب دينها العام الكبير في حين لا تزال الولايات لمتحدة واليابان وبريطانيا تقترض بمستويات غير مسبوقة.

أكثر الموضوعات تفضيلا

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك