جندي امريكي خدم في العراق عذب ابنته باسلوب الايهام بالغرق

الغرق
Image caption إدارة أوباما اعتبرت محاكاة الغرق ضمن أسوأ أساليب التعذيب

قالت الشرطة في ولاية واشنطن الامريكية إن جنديا أمريكيا اتهم رسميا بتعذيب ابنته البالغة من العمر أربع سنوات باستخدام طريقة محاكاة الغرق.

وقالت الشرطة في مدينة "يلم" الأمريكية إن الرقيب جوشوا تابور قام بغمر رأس الطفلة في حوض مليء بالماء بعد أن رفضت ترديد الحروف الأبجدية.

وتعتبر محاكاة الغرق هي أحد أساليب التعذيب المستخدمة للاستجواب وقد تم منعها من قبل إدارة الرئيس أوباما.

وخدم الرقيب تابور وهو ميكانيكي مروحيات في صفوف القوات الأمريكية في العراق بين عامي 2007 و 2008 .

وقال قائد شرطة مدينة "يلم" تود ستانسيل إن الرقيب تابور قد اعتقل في 31 من يناير /كانون الثاني.

وأضاف قائد الشرطة أنه تم استدعاء الشرطة بعد أن شوهد الرقيب وهو يتجول في الحي الذي يقطنه وكان يحمل خوذة مهددا بكسر النوافذ.

وأطلق سراح الرقيب تابور يوم الاثنين بعد أن دفع كفالة قدرها 10،000 دولار إلا أنه لن يغادر ثكنته في قاعدة عسكرية بولاية واشنطن.

يذكر ان تابور خدم كفني طائرات هليكوبتر في العراق من عام 2007 الى عام 2008.