طالبان ترفض دعوة الرئيس الأفغاني إلى الحوار

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

رفضت حركة طالبان الأفغانية دعوة الرئيس حامد كرزاي إلى الانخراط في مفاوضات سلام.

وقال الناطق باسم الحركة قارئ محمد يوسف في تعليق على النداء الذي وجهه كرزاي مؤخرا من أجل العمل على إحلال السلام وإعادة بناء البلاد: "كرزاي دمية لاتستطيع تمثيل أمة أو حكومة، إنه متوحل في مستنقع من الفساد ومحاط بشرذمة من زعماء الحرب الذين لا هم لهم سوى الإثراء الشخصي".

وتخضع حركة طالبان إلى ضغط عسكري منذ أكثر من أسبوع تاريخ انطلاق حملة "مشترك" التي تقودها قوات حلف شمال الأطلسي ناتو بمشاركة القوات الأفغانية في إقليم هلمند.

مقاتلون من طالبان

تخضع حركة طالبان إلى ضغط عسكري قوي

وقد ألقي القبض على ثلاثة من قادة الحركة وفي مقدمتهم الملا عبد الغني بارادار الذي يُعتقد أنه الرجل الثاني بها.

وقال مصدر من القوات متعددة الجنسيات إيساف: "ثمة مقاومة شرسة في منطقة مرجة، لكن عملية التطهير تشهد تقدما مستمرا وقد تستغرق 30 يوما."

وقد بدأ صمود طالبان يثير الأسئلة بشأن قدرة القوات الغربية على مواصلة العملية.

ويربط بعض المراقبين بين هذا التشكك وبين انهيار الائتلاف الهولندي الحاكم بقيادة يان بيتر بلكننده، يوم السبت بعد أن فشل الحزبان الرئيسيان في التوصل إلى اتفاق بشأن سحب القوات الهولندية في أفغانستان، وقوامها ألفا جندي.

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك