مشاكل اليونان المالية تطغى على القمة الاوروبية

رئيس المجلس الاوروبي هيرمان فان رومبوي
Image caption قمة اليوم اول اختبار حقيقي لرئيس المجلس الاوروبي الجديد

تطغي مشكلة الديون اليونانية الهائلة على قمة الاتحاد الاوروبي في بروكسيل اليوم الخميس، حيث تنتظر الاسواق اشارة ايجابية من قادة الدول الـ27 بتخفيف الضغوط على اليورو.

وتحول قواعد الاتحاد الاوروبي دون انقاذ جماعي لليونان من قبل اعضاء منطقة اليورو، الا ان المساعدة الثنائية ممكنة.

وذلك اول اختبار لرئيس المجلس الاوروبي هيرمان فان رومبوي، الذي يريد للقمة ان تركز على استراتيجية جديدة للتوظيف والنمو تكون شعارا للسنوات العشر القادمة.

ومن القضايا الرئيسية الاخرى غير ازمة اليونان على جدول اعمال القمة الاوروبية التغير المناخي والمساعدات لهايتي.

وتشمل اولويات فان رومبوي فيما يتعلق بتغير المناخ "تغيير اليات عملية التفاوض" ليحتل الاتحاد الاوروبي مجددا موقع الريادة بعد خيبة الامل في كوبنهاجن في ديسمبر/كانون الاول.

ولم يذكر اسم اليونان في خطاب الدعوة للقمة من فان رومبوي لقادة دول الاتحاد، لكن المراسلين يتوقعون ان تكون هي القضية الطاغية خلال قمة اليوم.

وتتعرض دول تعاني عجزا كبيرا في ميزانياتها، مثل اسبانيا والبرتغال، لمخاطر كبيرة اذا لم تعالج ازمة اليونان بحسم.

ومما يعزز من اهمية المحادثات انها تاتي بعد يوم واحد من اضراب عام في اليونان شل البلاد تماما.

وكانت اجراءات الحكومة اليونانية التقشفية من قبيل تجميد رواتب القطاع العام وزيادة سن التقاعد من بين الاسباب التي ادت الى غضب نقابات العمال التي دعت للاضراب.

ويشكل العجز في ميزانية اليونان 12.7 في المئة من الناتج المحلي الاجمالي، اي اكثر من اربع اضعاف المسموح به في دول منطقة اليورو، ويصل الى 300 مليار يورو (419 مليار دولار).

وما زالت الاسواق تشك في قدرة اليونان على تسديد ديونها ويعتقد كثير من المستثمرين انه يتعين انقاذها.