إحباط أمريكي من سماح القضاء البريطاني بنشر تفاصيل استجواب بنيام محمد

وزير الخارجية البريطاني ديفيد ميليباند
Image caption ميليباند اصدر بيانا بعد صدور الحكم

اعلن البيت الابيض ان الولايات المتحدة "اصيبت بخيبة أمل كبيرة" إثر صدور قرار عن القضاء البريطاني يأمر بنشر تفاصيل استجواب معتقل سابق في جوانتنامو قام به أمريكيون عام 2002 في باكستان.

وكشفت الوثائق التي نشرت الاربعاء في لندن بناء على اوامر القضاء البريطاني ان المعتقل السابق الاثيوبي بنيام محمد كان يقيد ويحرم من النوم ويهدد بالموت خلال جلسات استجوابه.

وقال البيت الابيض في بيان "نحن مرتاحون لمحافظة الحكومة البريطانية على مبدأ حماية معلومات تخص حكومات اجنبية أمام محكمة".

واضاف البيان "الا اننا أصبنا بخيبة امل كبيرة للحكم الذي اصدرته المحكمة لأننا كنا تقاسمنا هذه المعلومات بكل ثقة".

ورفضت محكمة الاستئناف في بريطانيا الطلب الذي تقدم به وزير الخارجية البريطاني ديفيد ميليباند لحث القضاة على ابقاء 7 فقرات من مجموعة وثائق تتعلق بالسجين السابق في سجن جوانتنامو سرية.

وقال ميليباند ان نشر هذه الوثائق كاملة قد ينعكس سلبا على التعاون الاستخباراتي بين بريطانيا والولايات المتحدة ما قد يلحق الضرر بالامن القومي البريطاني.

يذكر ان بنيام محمد الاثيوبي الاصل كان مقيما في بريطانيا واعتقل في باكستان عام 2002.

المغرب

وقال المعتقل السابق انه نقل بعد اعتقاله الى المغرب "على متن طائرة تابعة لوكالة الاستخبارات الامريكية وظل رهن الاعتقال هناك لمدة 18 شهرا تعرض خلالها للتعذيب".

Image caption بنيام محمد كان مقيما في بريطانيا واعتقل في باكستان

كما تقول السلطات الامريكية ان محمد نقل الى سجن آخر في افغانستان عام 2004 قبل ان ينتهي به الامر في معتقل جوانتنامو.

وبعد صدور قرار المحكمة قال ميليباند انه "يقبل بحكم القضاء"، مشيرا الى ان "المحاكم الامريكية سبق ونظرت بقضايا مماثلة وتوصلت الى احكام ونتائج".

واوضح الوزير البريطاني موقفه في بيان مضيفا بأن "المحكمة البريطانية امرت بالسماح بنشر الفقرات الـ7 بناء على قناعة تفيد بأن هذه الفقرات سبق وكانت موضع جدل حسم من قبل محكمة امريكية امرت برفع السرية عنها".

وختم ميليباند بالقول ان "محكمة الاستئناف اصدرت حكمها بنشر الوثائق تفاديا لنقض الحكم الذي سبق وصدر عن القضاء البريطاني في هذا الشأن".