القراصنة الصوماليون يطلقون سراح قارب صيد تايواني

قرصان صومالي على شاطيء
Image caption جعلت القرصنة مياه بحار القرن الافريقي الاخطر في العالم

اطلق سراح قارب تايواني لصيد التونة ظل محتجزا لدى قراصنة صوماليين لمدة 10 اشهر بعد ان دفع صاحبه فدية كما ذكرت وكالة للنقل البحري.

وكان القارب وين فار 161 اختطف في ابريل/نيسان الماضي قرب جزر سيشل وقالت وكالة ايكوتيرا، التي تراقب الملاحة في المياه الصومالية ومقرها كينيا، ان ثلاثة من طاقم بحارة القارب البالغ عددهم 30 توفوا اثناء الاحتجاز.

وقالت الوكالة: "توفي الثلاثة نتيجة سوء التغذية والمرض والاهمال في غضون الشهر الماضي".

واضافت ان القارب اطلق سراحه مقابل فدية صغيرة نسبيا.

ويقال ان من تبقى من الطاقم هم 17 فلبينيا واربعة اندونيسيين واربعة صينيين وتايوانيان.

وتقول اكوتيرا ان قارب الصيد وين فار استخدم من قبل القراصنة كـ"أم السفائن" تنطلق منها الزوارق لمهاجمة السفن في المنطقة ومنها مايرسك الاباما التي كانت تحمل العلم الامريكي.

ولا يزال القراصنة الصوماليون يحتجزون سبع سفن على الاقل و160 من طواقم البحارة.

وكانت القوات الخاصة الدنماركية، التي تعمل ضمن عملية مكافحة القرصنة التابعة لحلف شمال الاطلسي (ناتو)، تمكنوا من تحرير طاقم سفينة شحن اعتلاها القراصنة قرب سواحل الصومال.

وادت القرصنة الى اعتبار مياه البحار المحيطة بالقرن الافريقي الاخطر في العال، رغم ان القوات البحرية الاجنوبية تجوبها في دوريات مستمرة.