قوات الناتو والافغانية تقتل اكثر من 20 مسلحا من طالبان

مسلحون افغان
Image caption العملية هدفت القضاء على قائد في طالبان

قالت القوات الدولية في افغانستان والقوات المسلحة الافغانية انها قتلت اكثر من عشرين مسلحا في مناطق في غربي البلاد.

واوضح بيان صدر عن قوات حلف شمال الاطلسي (الناتو) ان خمسة من المسلحين اعتقلوا في العملية العسكرية التي جرت في ولاية فرح.

واضاف البيان ان العملية استهدفت قائدا عسكريا في حركة طالبان الافغانية يعتقد انه المسؤول عن تنظيم هجمات انتحارية.

وقال بيان الناتو ان قنابل يدوية ألقيت على القوات الدولية والافغانية، وان مفجرا انتحاريا فجر نفسه خلالها، موضحا انه لم يقتل او يصاب خلال العلمية اي من المدنيين.

وتأتي هذه العملية في وقت تشهد فيه مناطق من جنوبي افغانستان نزوح المئات من القرويين تجنبا لانطلاق حملة عسكرية جديدة بقيادة الناتو ضد مسلحي طالبان يتوقع ان تكون الاوسع من نوعها منذ اندلاع الحرب الافغانية اثر الغزو الغربي للبلاد عام 2001.

وتهدف العملية الى تطهير مدينة مارجا في اقليم هلمند من مسلحي طالبان.

وقال القائد البريطاني للعملية الجنرال نك كارتر ان العملية "ستكون مختلفة عن كل سابقاتها، ففي العمليات السابقة كانت قوات التحالف تنجح عادة في طرد مقاتلي طالبان من مواقعهم ولكنها كانت تفتقر الى عدد كاف من الجنود لضمان الامن للسكان المحليين".

ويقول مراسل بي بي سي للشؤون الامنية فرانك جاردنر - الموجود في قيادة قوات التحالف المتقدمة في قندهار - إن قادة التحالف على علم بالسمعة السيئة التي تصبغ الشرطة الافغانية، ولذلك فهم مصممون على مراقبة ادائها بدقة اثناء العملية.

يذكر ان مدينة مارجا تعتبر اكبر التجمعات السكانية الخاضعة لسيطرة حركة طالبان في الجزء الجنوبي من افغانستان.

وكان التخطيط لهذه العملية قد بدأ منذ عدة اسابيع قامت طائرات التحالف خلالها بالقاء آلاف المنشورات على قرى المنطقة تدعو سكانها الى ضرورة اخلائها.

وقال مسؤولون محليون إن حوالي 35 الفا من سكان مارجا قد امتثلوا لهذا الطلب وبدأوا بالتوجه الى مناطق اخرى اكثر امانا في هلمند.