الأمن البريطاني (MI5) ينكر حجب وثائق تتعلق بقضية بنيام محمد

بنيام محمد المعتقل السابق في جوانتانامو
Image caption بنيام محمد كان مقيما في بريطانيا واعتقل في باكستان

أنكر جهاز الأمن البريطاني (MI5)حجب وثائق عن لجنة تحقيق في مجلس العموم تتعلق باتهام بنيام محمد، البريطاني الذي قضى فترة في معتقل جوانتانامو، للسلطات البريطانية بأنها كانت تعرف بتعرضه للتعذيب.

وقالت لجنة الأمن والاستخبارات في مجلس العموم إن مدير الجهاز جوناثان إيفانز أكد لها ان جهازه لم يقم بحجب أي وثائق تتعلق بالقضية.

ويأتي هذا التأكيد بعد أن جرى تداول أقوال بأن قاض رفيع المستوى يعتقد أن الجهاز تعمد تضليل لجنة التحقيق.

ويقول بنيام محمد المولود في إثيوبيا والبالغ من العمر 31 عاما إن السلطات البريطانية كانت تعلم أنه تعرض للتعذيب بناء على طلب السلطات الأمريكية بعد اعتقاله في باكستان عام 2002.

وكانت محكمة الإستئناف قد حكمت بضرورة أن تقوم الحكومة بنشر ملخص من 7 فقرات حول المعلومات التي حصل عليها ضباط استخبارات بريطانيون عن معاملة بنيام محمد.

وتتضمن الفقرات أن بنيام محمد تعرض لمعاملة قاسية وغير إنسانية ، تضمنت حرمانه من النوم.

واتضح أيضا الأربعاء أن إحدى الفقرات التي تضمنها قرار محكمة الاستئناف قد حذفت بناء على طلب مسؤول كبير.

وقال المسؤول، جوناثان سامبشين ان الفقرة حذفت لأنها كانت ستعطي الانطباع بأن أجهزة الأمن البريطانية لا تلتزم بسلوكها بحقوق الإنسان.

وكان بنيام محمد قد اعتقل في باكستان عام 2002 على خلفية مخالفات في التاشيرة ثم سلم الى القوات الأمريكية، حيث تعرض للتعذيب أمام التحقيق كما يقول.

وكان محمد قد حصل على حق اللجوء السياسي في بريطانيا عام 1994، وقد أرسل الى جوانتانامو عام 2004، ثم أطلق سراحه بدون توجيه تهم له عام 2009.