الجيش الأمريكي يقيم معسكرات تدريب في باكستان

الجيش الباكستاني
Image caption تشن القوات الباكستانية حملة ضد مقاتلي طالبان

يخطط الجيش الأمريكي لإقامة معسكرات تدريب في الأراضي الباكستانية تشرف عليها وحدات عسكرية خاصة يعمل أفرادها جنبا إلى جنب مع افراد من القوات الباكستانية، حسب ما صرح به مسؤول عسكري امريكي.

وستأتي هذه المراكز الجديدة لتعزز الدور الذي يلعبه معسكران موجودان حاليا. وستضطلع هذه المراكز بدور تسريع وتوسيع مجالات تدريب القوات الباكستانية التي تعتبر أساسية في مهمة القضاء على قادة تنظيم القاعدة المتحصنين في الجبال على امتداد الحدود مع باكستان.

وقال المسؤول إن الخطة ترمي الى تقريب القوات الامريكية من أماكن تواجد القاعدة وطالبان.

وسيتطلب إنشاء هذه المراكز زيادة عدد القوات الخاصة العاملة في باكستان، وهي تبلغ 100 عسكري حاليا، ولكن البنتاجون لا يعرف بعد كم هو العدد الإضافي المطلوب تزويده.

يذكر أن مساعدة القوات الخاصة الأمريكية في تدريب القوات الباكستانية قد ساهم في تحسين العلاقات الأمريكية الباكستانية.

في نفس الوقت تحولت القوات الأمريكية العاملة في باكستان إلى هدف للهجمات، وقد قتل ثلاثة من أفراد القوات الخاصة الأمريكية وجرح اثنان آخران الأسبوع الماضي نتيجة انفجار لغم.

ويعتقد أن كبار قادة القاعدة يوجهون العمليات من أماكن تحصنهم في الجبال الممتدة على الحدود بين الباكستان وأفغانستان، وكذلك يعتقد أن مقر قيادة طالبان التي تصدر التعليمات بتنفيذ عمليات عسكرية ضد القوات الأمريكية وحلفائها موجودة في المنطقة.

وتنظر الولايات المتحدة الى المساعدات العسكرية التي تقدمها إلى باكستان، والتي ستبلغ قيمتها 1،2 مليار دولار تحت إدارة أوباما، على أنها عامل أساسي في نجاح الحرب المستمرة ضد القاعدة وطالبان.

وبعد أكثر من سنة من الضغوط التي مارستها واشنطن على إسلام اباد بدأت الولايات المتحدة بالتعبير عن رضاها عن نجاح العمليات العسكرية الباكستانية على امتداد الحدود بين باكستان وأفغانستان.

ومع توغل القوات الباكستانية في عملياتها العسكرية باتجاه المناطق الحدودية ابتعدت عن مراكز التدريب الأمريكية الموجودة حاليا، لذلك ستقام مراكز صغيرة بالقرب من الحدود.