الشرطة الكينية تداهم "عرسا للمثليين" وتعتقل خمسة

كينيا

داهمت الشرطة الكينية عرسا للمثليين في بلدة متوابا شمال مدينة مومباسا الساحلية واعتقلت خمسة أشخاص بتهمة "المثلية الجنسية".

وقال ضابط الدورية التي داهمت العرس إنهم وجدوا اثنين من الرجال وفي أيديهم دبلة الزواج، بينما سلم العامة ثلاثة أشخاص آخرين للشرطة، وافادت تقارير أن أحدهم تعرض للضرب.

يذكر ان المثلية الجنسية غير قانونية في كينيا ولكن نادرا ما يتعرض المثليون للاعتقال.

وتجمعت حشود من المحتجين أمام مركز الشرطة الذي احتجز فيه المثليون.

وكان من المقرر أن يجري العرس في منزل خاص حسب التقارير ولكن السكان المحليين علموا بذلك وبلغوا الشرطة التي قامت بمداهمة المكان.

وقال ضابط المركز إن المحتجزين الخمسة سيخضعون لفحوص طبية قبل تقديم اتهام ضدهم.

ودان أحد أعضاء منظمة حقوق المثليين في كينيا عملية الاعتقال وقال انه سيطالب منظمات حقوق الانسان بالتدخل.

وقال الشيخ علي حسين من رابطة الأئمة الكينيين "لا نستطيع أن نترك هؤلاء الشبان يدمرون مستقبلهم، وسنعمل ما بوسعنا لدرء هذه الفاحشة".

وقال الأسقف لورنس تشاي من مجلس كنائس كينيا "هذا غير أخلاقي ولن نسمح به".

وسيمثل الأشخاص الخمسة أمام المحكمة قريبا.