الحزب القومي البريطاني يقرر قبول غير البيض في عضويته

نيك جريفين
Image caption يقول جريفين إنه يدافع عن القيم البريطانية

صوت الحزب القومي البريطاني اليميني التوجه الأحد لصالح قبول غير البيض في عضويته بعد أن تعرض لتهديد باتخاذ إجراء قانوني ضده.

وصريح نك جريفين زعيم الحزب أنه لا يتوقع أن يقف غير البيض بالطابور للحصول على عضوية الحزب.

وأضاف: "أي شخص يمكن أن يصبح عضوا في هذا الحزب إذا قبل مبادئنا القائمة على ضرورة بقاء هذا البلدا بريطاني الصبغة بشكل أساسي".

وقال جريفين إنه سيرحب بأول عضو ملون البشرة قريبا، وهو من طائفة السيخ واسمه راجيندر سينج، وأضاف أنه سيكون مسرورا بمصافحته ومنحه بطاقة العضوية.

وكانت محكمة في لندن قد أصدرت تعليمات للحزب بتعديل دستوره تماشيا مع التنوع العرقي للمجتمع البريطاني، وهددت المحكمة الحزب بالمساءلة القانونية من قبل لجنة حقوق الإنسان والمساواة الحكومية ما لم يفعل.

وعلقت اللجنة المذكورة أنها لم تر بعد النسخة المعدلة من دستور الحزب ولكنها عبرت عن أملها بأنه لم يعد قائما على التمييز العنصري.

وستحصل اللجنة على نسخة من الدستور المعدل الثلاثاء لدراستها وإبداء الرأي خلال اسبوع.

وقد جرى تعديل الدستور في اجتماع استثنائي عقد في إحدى ضواحي لندن، ومنع صحفي من صحيفة التايمز من حضوره.

وقال جريفين عن سبب المنع "منع لأنه من صحيفة التايمز التي دأبت على الكذب فيما يتعلق بالحزب".

ويحذر الحزب من "تحول السكان البريطانيين الأصليين إلى أقلية في بلدهم في حال استمرت قوانين الهجرة الحالية".

وليس للحزب القومي البريطاني نواب في مجلس العموم وان كان له نواب في البرلمان الأوروبي.