بريطانيا: عودة طفلة مختطفة من ليبيا

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

نجحت سيدة بريطانية في اعادة ابنتها الى بريطانيا بعدما اختطفها والدها الليبي قرابة ثلاثة أعوام.

وكانت نادية فوزي البالغة من العمر ستة أعوام قد عادت الى مطار مانشستر مع والدتها سارة تايلور، 34 عاما، يوم الاحد.

وكان الاب فوزي أبو الرغوب قد أخرج الطفلة من بريطانيا في مايو / أيار 2007 بزعم التوجه لحضور حفل.

يذكر أن تايلور قد التقت مرة أخرى بابنتها في ديسمبر/ كانون أول الماضي بعدما نجحت السلطات الليبية بتعقبها ومن ثم إعادتها إلى السفارة البريطانية هناك.

وقد أعرب جدا الفتاة عن سعادتهما بعودتها. وقالت تايلور " لقد تلقيت مساندة قوية ولا أستطيع أن أطلب المزيد. لقد نجحت في النهاية".

وكانت تايلور قد حصلت على حق حضانة الطفلة من محكمة ليبية غير أن الأب رفض الافصاح عن مكان ابنته.

وكان وزير الصحة البريطاني وعضو البرلمان عن مقاطعة ليج أندي بيرنهام قد ساند حملة تايلور من أجل استعادة ابنتها .

وقد توجه بيرنهام ، الذي كان بانتظار الفتاة في المطار، بالشكر الى رئيس الوزراء جوردون براون ووزير الخارجية ديفيد مليباند ورئيس الوزراء السابق توني بلير، والسفير البريطاني في ليبيا سير فينسنت فين على مساعدتهم.

وقال بيرنهام في بيان " سارة سلكت وحدها طريقا شاقا من الصعب على أي أم أن تتخيله ولكنها عادت اليوم وقد انتهى الكابوس. رؤية سارة ونادية تسيران جنبا الى جنب في مطار مانشستر كانت لحظة مؤثرة لن أنساها أبدا".

كما أعرب بيرنهام عن رغبته في التوجه بالشكر الى القائد الليبي معمر القذافي ونجله سيف لمساعدتهما واستجابتهما لهذا النداء الانساني".

أكثر الموضوعات تفضيلا

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك