استخدام آلات المسح الإلكتروني في المطارات "قد يكون غير قانوني"

قد يكون استخدام آلات مسح الجسم الإلكترونية في المطارات انتهاكا للقانون، حسب تحذير لجنة المساواة والحقوق.

Image caption يتم تدمير الصور بعد انتهاء الفحص

وقالت اللجنة إن آلات المسح التي أقيمت بالفعل في مطاري هيثرو اللندني ومانشستر، قد تكون انتهاكا لقانون مكافحة التمييز، ولحق المسافرين في الخصوصية.

كما كتبت هذه الهيئة رسالة في هذا الشأن إلى وزير النقل البريطاني اللورد أدونيس.

وقال رئيس اللجنة تريفور فيليبس: "إن حق الحياة، هو أسمى حق من حقوق الإنسان، ونحن نؤيد قرار الحكومة مراجعة السياسات الأمنية. إن تدابير حكومية من قبيل ضبط الحدود، والمسح الجسدي إجراءات تستند إلى دواع مقبولة."

وأوضح فيليبس قائلا: "بدون حيطة، قد ينتهي المطاف بمثل هذه السياسات إلى التمييز الطائفي وإلى الإضرار بالعلاقات الطيبة داخل المجتمع."

وأيد الناطق باسم حزب الليبراليين الديمقراطيين المكلف بالشؤون الداخلية النائب البرلماني كريس هون موقف اللجنة، وقال: "يبدو أن الحكومة مصرة على المضي قدما في استخدام المسح الإلكتروني للجسم دون معالجة مسائل الحماية والوقاية التي أثارها الليبراليون الديمقراطيون وآخرون."

وأضاف قائلا: "إن اللجنة محقة في الإشارة إلى أن التدابير الأمنية لا يمكن اعتمادها دون مراعاة القانون."

"عشوائية"

وقالت الحكومة البريطانية إن الهاجس الأمني جعل من المسح الإلكتروني للبشر ضرورة فورية، وإنها تعمل على بحث تأثيره على مبدإ المساواة.

وأعربت اللجنة عن "تشككها القوي" من المعايير المعتمدة لاختيار من سيخضعون للمسح الإلكتروني.

وسبق للجنة أن حذرت من انتهاك مثل هذه التدابير لحق الفرد في الخصوصية بموجب قانون حقوق الإنسان.

كماسبق لها أن بعثت برسالة استيضاح إلى وزير الداخلية البريطاني.

وبسبب "عري" صور المسح الإلكتروني، أعربت اللجنة عن قلقها على خصوصية بعض الشرائح المجتمعية من قبيل المعاقين، والمسنين، والأطفال والمتحولين جنسيا.

وقال ناطق باسم وزارة النقل إنها أصدرت دليلا لحسن السلوك فيما يتعلق باستخدام على المسح الإلكتروني.

وأوضح هذا المصدر كذلك أن اختيار من سيخضع للمسح يتم عشوائيا، ولن يتم استنادا إلى خصائص شخصية.

وبدأت السلطات البريطانية في اعتماد تقنية المسح الإلكتروني في أواخر السنة الماضية بعد إفشال محاولة تفجير طائرة ركاب في الولايات المتحدة، تمكن أحد ركابها من المرور عبر الإجراءات الأمنية وهو يحمل متفجرات في ملابسه الداخلية.