اتهامات امريكية جديدة لتاجر الاسلحة الروسي باوت

فيكتور باوت تاجر الموت
Image caption باوت معتقل في تايلاند التي ترفض تسليمه لواشنطن

اعلن الادعاء الامريكي الاربعاء عن توجيه تهم بالفساد وغسيل الاموال للروسي فيكتور باوت المعتقل في تايلاند، اضافة الى تهم تجارة السلاح الموجهة له بالفعل.

وتتعلق التهم الموجهة لباوت وشريكه ريتشارد عمار الشيشكلي بمحاولة شراء طائرتين من شركات امريكية في انتهاك لعقوبات اقتصادية.

وقال مكتب المدعي الامريكي في نيويورك ان باوت والشيشكلي متهمان "بعمليات غسيل اموال والفساد في تحويل اموال وست عمليات تحويل اموال غير قانونية اخرى لها علاقة بتلك المعاملات المالية".

وباوت متهم بالفعل بتهريب الاسلحة الى منظمة القوات المسلحة الثورية الكولومبية، فارك، التي تعتبرها الولايات المتحدة منظمة ارهابية.

وكان فيكتور باوت ضابطا سابقا في الجيش السوفيتي واصبح واحدا من اكبر تجار السلاح ويوصف بانه "تاجر الموت".

واعتقل في تايلاند في مارس/اذار 2008، ولا يزال محتجزا هناك وتطالب واشنطن بتسليمه اليها الا ان تايلاند تقاوم الضغط الامريكي.

وقال بيان مكتب الادعاء الامريكي: "ابلغت الولايات المتحدة السلطات التايلاندية بالتهم الجديدة التي اعلنت اليوم ضد باوت وستواصل العمل معهم حول الموضوع. وتنسق الولايات المتحدة مع الانتربول للقبض على الشيشكلي".

واضاف: "ان باوت، مهرب الاسلحة الدولي منذ التسعينات، قام باعمال تهريب اسلحة مكثفة بتجميعه اسطولا من طائرات الشحن القادرة على نقل الاسلحة والعتاد العسكري لانحاء مختلفة من العالم في افريقيا وامريكا الجنوبية والشرق الاوسط".

اما الشيشكلي فهو مواطن امريكي ساعد باوت في ادارة شبكة تعاملاته المالية لشركات الطيران التي تنقل تجارته منذ منتصف التسعينات، كما قال البيان.

وكان باوت اعتقل في فندق فخم في بانكوك العام قبل الماضي بتهمة التفاوض لبيع صواريخ ارض جو لعملاء امريكيين متخفين كمتمردين كولومبيين.

وقضت محكمة تايلاندية بانه لا يجوز تسليم باوت للولايات المتحدة لان تايلاند لا تعتبر فارك منظمة ارهابية.