مرؤوسو براون "اتصلوا بطوارئ ضحايا المضايقات"

براون
Image caption براون قال إنه يغضب ولكنه لا يفقد السيطرة

قالت مسؤولة في مؤسسة خيرية تقدم دعما معنويا لضحايا المضايقات لبي بي سي إن بعض مرؤوسي رئيس الوزراء البريطاني جوردون براون اتصلوا برقم المؤسسة طلبا للمساعدة.

وأضافت كريستين برات أن المؤسسة تلقت ثلاث أو أربع مكالمات هاتفية في السنوات الماضية من مرؤوسي براون اشتكوا فيها من مضايقات تعرضوا لها.

وقالت برات إنها لا تتهم براون "بالبلطجة" ولكن بعض موظفيه اشتكوا، كما أكدت.

وكان براون قد أنكر اتهامات بإساءة معاملته لمرؤوسيه.

وقال متحدث باسم براون ان "ادعاء صحيفة الأوبزرفر بأن وزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء السير جاس أودونيل قد فتح تحقيقا خاصا بالموضوع عار عن الصحة تماما".

واعترف براون بأنه قد يغضب أحيانا ولكنه لم يلجأ أبدا الى العنف.

وقد أشير الى حوادث إساءة معاملة موظفين في مقتطفات من كتاب سيصدر قريبا ألفه المعلق السياسي في صحيفة الأوبزرفر أندرو رونسلي.

وكانت قد وردت تقارير سابقة عن توجيه تهمة لبراون باستخدام العنف الجسدي ضد موظفين، ولكن المقتطفات من الكتاب لم تشر إلى شيء كهذا.

وقال متحدث باسم ديوان رئاسة الوزراء "لم يطلب وزير الدولة لشؤون رئاسة الوزراء التحقيق في شيء كهذا، الموضوع عار عن الصحة تماما. لقد تلقى الوزير ادعاءات كهذه، ولكنه نفاها بشكل قاطع".

وقال براون في مقابلة مع القناة الرابعة انه قد يغضب أحيانا، ولكنه لم يضرب أحدا في حياته.

وأضاف براون "إذا غضبت فأنا أغضب من نفسي، قد ألقي الصحيفة جانبا أو أفعل شيئا من هذا القبيل".

وقال في المقابلة التلفزيونية "أنا أغضب أحيانا،عادة من نفسي، ولكني أمتلك إرادة قوية".

وأضاف ان البلاد بحاجة الى شخص يدفع الأمور إلى الأمام ولا يسمح ببقائها على ما هي عليه".

وقد واجه براون اتهامات صحيفة الأبزرفربعد ساعات من إلقائه كلمة في تجمع انتخابي في جامعة ووريك، حيث حث الناخبين على إعطاء حزب العمل فرصة أخرى.

وقالت مراسلة بي بي سي للشؤون السياسية لورا كونينسبيرج: "إن نشر تلك المقتطفات في اليوم الذي كان براون يطلب من الناخبين إعطاء حزبه فرصة أخرى هو شيء سيحرف الانتباه باتجاه آخر".