أفغاني يعترف بالتآمر لتفجير مترو الأنفاق بنيويورك

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

أقر أفغاني مولود في مدينة كولورادو بالولايات المتحدة أمام المحكمة بالتآمر لتفجير نظام مترو الأتفاق في نيويورك، لكنه قال انه فعل ذلك بعد تهديدات من المحققين.

وقال نجيب الله زازي أمام المحكمة الاتحادية في مدينة كولورادو إنه كان يخطط للقيام بما وصفه بـ "عملية استشهادية".

واعترف زازي بالتآمر لاستخدام أسلحة دمار شامل، والتآمر للقيام بالقتل، وتقديم الدعم المادي لتنظيم القاعدة.

لكنه قال انه اعترف بعد ان هدده المحققون الفدراليون بسجن امه لارتكابها مخالفات تتعلق باقامتها في الولايات المتحدة.

نجيب الله زازي

غضب بسبب وطنه الأم

ونقلت وكالة رويترز للانباء عن مصدر مقرب من التحقيقات في هذه القضية قوله ان المحققين "قالوا له انهم سيسجنون امه ان هو لم يتعاون في التحقيق".

وقد غير زازي البالغ من العمر 25 عاما أقواله من "غير مذنب" إلى مذنب، ويواجه عقوبة بالسجن مدى الحياة دون حق الحصول على عفو.

واتهم الادعاء زازي بشراء مواد تستخدم في تركيب مستحضرات التجميل، ومحاولة استخدامها لصنع قنابل يدوية الصنع في غرفة بأحد فنادق مدينة كولورادو.

فيما اعترف زازي بأنه قد تلقى تدريبا من تنظيم القاعدة على الحدود الأفغانية الباكستانية.

وأضاف أنه وافق على تنفيذ الهجوم احتجاجا على العمليات العسكرية الأمريكية في وطنه الأصلي أفغانستان.

وكان المحققون قد أعلنوا وقت اعتقاله في أيلول/سبتمبر الماضي أن الخطر المحدق قد زال، إلا أنهم "سيواصلون التحقيق لمتابعة خيوط الأدلة التي توصلوا لها".

وقد اعتقلت السلطات شخصين آخرين مشتبه بهما ويعتقد أنهما على صلة بنجيب الله زازي، وهم آديس ميدونجانين وزاسرين أحمد زاي.

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك