مظاهرات احتجاج في اسبانيا ضد خفض الانفاق

مظاهرة مدريد
Image caption مظاهرة مدريد كانت هي الأكبر

تظاهر الآلاف من العمال في المدن الاسبانية الكبرى احتجاجا على خفض الإنفاق الحكومي وخطط ترمي لرفع سن التقاعد بعامين الى 67 عاما.

وكانت هذه المسيرات الجماهيرية هي الأولى من نوعها التي ينظمها العاملون خلال ست سنوات من عهد حكومة رئيس الوزراء الاسباني خوسيه لويس رودريجيز ثاباتيرو الاشتراكية. وكان ثاباتيرو قد أعلن خفض الانفاق بمقدار 50 مليار يورو وتجميد التوظيف في الوظائف الحكومية في الدولة من يناير/ كانون الثاني.

وتواجه أسبانيا عجزا كبيرا في الميزانية، وبطئا في مسيرة الاقتصاد، وارتفاعا في معدلات البطالة. وكانت المظاهرة الرئيسية في العاصمة مدريد، حيث قال مسؤولون نقابيون ان 60 ألف شخص شاركوا فيها. وقالت الشرطة ان الحشد أصغر بكثير من ذلك وانه لا يتجاوز تسعة آلاف شخص.

وقال الزعيم النقابي اغناسيو فرنانديز توكسو في كلمة القاها في اجتماع حاشد في مدريد: "السيد رئيس الوزراء، لا تتلاعب بالمعاشات التقاعدية، وبمستقبل الملايين والملايين من الناس في بلدنا".

ويرغب ثاباتيرو أيضا في تغيير قوانين العمل الجامدة في اسبانيا وجعل توظيف العاملين أكثر يسرا وبرواتب أقل. وكان ارتفاع الديون الخارجية على اسبانيا قد دفع أسواق السندات إلى التدقيق في تعاملها مع اسبانيا خوفا من تكرار ما حدث من أزمة مالية في اليونان. لكن رئيس منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية الاقتصادية أنجيل جوريا قال يوم الثلاثاء، ان الدين العام على اسبانيا يمكن التحكم فيه وغير قابل للمقارنة مع نظيره في اليونان.