رئيس الوزراء الأسترالي: أستراليا تواجه تهديدات جدية بالإرهاب

رجل أمن أسترالي
Image caption لم تقع عمليات إرهابية كبرى في أستراليا ولكن 95 من مواطنيها قتلوا نيتجة عمليات كتلك

حذر رئيس الوزراء الأسترالي كافين رود من أن بلاده تتعرض لخطر جدي ومتواصل بوقوع هجمات.

واعلن رود عن خطط أسترالية لأخذ بصمات مسافرين وفحصهم باستخدام أجهزة المسح.

وقال رود إن مصدر الخطر الإرهابي هو متشددون إسلاميون ولدوا ونشأوا في أستراليا.

وقال رود :"الإرهاب لا يزال مصدر خطر جدي ، وحدته لم تخف، وفي الواقع توصلت الأجهزة الأمنية إلى انه اصبح ثابتا، وهي تحذر من أن هجوما قد يقع في أي لحظة".

وستنفق استراليا 62 مليون دولار على إجراءات مقاومة الإرهاب كاستخدام أجهزة المسح والبصمات الإلكترونية ، كذلك مساعدة المجموعات العرقية المختلفة على الانخراط في المجتمع الذي يعيشون فيه والتأقلم معه.

وكان خمسة من المواطنين الأستراليين من أوصول لبنانية وليبية وبنغلاديشية، قد تلقوا أحكاما مشددة بالسجن تصل الى 28 عاما الأسبوع الماضي، بتهم حيازة الأسلحة والتآمر لشن هجمات .

وألقي القبض في شهر اغسطس/آب الماضي على خمسة أشخاص لهم صلات مفترضة بتنظيم شباب المجاهدين في الصومال، ووجهت لهم تهمة التخطيط لمهاجمة موقع عسكري إسرائيلي.

وقال وزير الخارجية الأسترالي ستيفن سميث إن حوالي 40 شخصا قد اعتقلوا على خلفية اتهامات بالإرهاب منذ عام 2000.

وأضاف "بالرغم من أن العدد ليس كبيرا، إلا أن شخصا واحدا يستطيع لوحده تهديد الأمن ونحن الآن نشهد نمط الأفراد الذين تغرر بهم منظمات إرهابية ولا يقومون بتخطيط محكم ولكنهم ينفذون أعمالا متطرفة".

وقال إن مواطني عشرة بلدان سيتعرضون لإجراءات مشددة للسماح لهم بدخول أستراليا، ولكنه لم يسم تلك البلدان.

ولم تتعرض أستراليا حتى الآن لعمليات إرهابية كبرى، لكن 95 مواطنا أستراليا قتلوا في عمليات إرهابية.