الحزب الشيوعي الصيني يضع معايير أخلاقية جديدة لاعضائه لمكافحة الفساد

أصدر الحزب الشيوعي الصيني 52 معيارا أخلاقيا جديدا لأعضائه تهدف إلى مكافحة الفساد بين مسؤولي الحزب الحاكم.

وتشير التقارير إلى أن المعايير الجديدة تحظر على الأعضاء المضاربة في العقارات والدخول في صفقات لتحقيق الربح المالي وتحظر عليهم اتباع أساليب حياه مرفهه.

وكانت آخر مجموعة من المعايير الأخلاقية التي أصدرها الحزب لأعضائه تعود إلى 13 عاما سابقة.

ويحتل موضوع الفساد مرتبة متقدمة في قائمة القضايا الساخنة لدى الشعب الصيني خلال الفترة الماضية.

وتنص المعايير الجديدة على وجوب تجنب أعضاء الحزب اتباع أنماط الحياة المرفهة وتمنعهم من قبول الهدايا والاستغلال الخاطئ للنفوذ خدمة لمصلحة الأقارب.

وتحظر المعايير الجديدة أيضا حفلات الزواج المرفهة واجراءات التأبين الفارهة بالاضافة إلى منع رحلات السفر للخارج.

إلا أن التقارير تشير الى أن الواقع يخالف هذه المعايير، حيث تشير إلى أن عددا من كبار المسؤولين يشاركون فعليا في عمليات المضاربة على العقارات وهي الممارسة الواسعة الانتشار في الصين.

وتشير وسائل الإعلام إلى أن مقار الحزب الشيوعي في بعض المحافظات الصينية تستخدم مباني فاخرة تشبه تلك التي تشغلها الفنادق من فئة الخمس نجوم.

كما يستخدم قادة الحزب سيارات فاخرة يجوبون بها أنحاء البلاد.

ويقول مراسل بي بي سي في العاصمة الصينية كوينتين سمرفيل أن الصين التي تتبع نظام الحزب الواحد تعاني من انتشار حالات الفساد التي أصبحت إحدى القضايا التي تشغل الرأي العام.