أوباما يفشل في اقناع الجمهوريين بمشروع نظام الرعاية الصحية

اختتم في واشنطن اللقاء المطول الذي حضره الرئيس باراك أوباما وشارك فيه 40 من أعضاء الكونجرس عن الحزبين الجمهوري والديمقراطي دون التوصل لاتفاق مشترك للخروج من المأزق الحالي لتمرير نظام الرعاية الصحية.

Image caption طالب أعضاء في الحزب الجمهوري بالتخلي عن نظام إصلاح الرعاية الصحية وكتابة تشريع جديد

وكان أوباما قد افتتح اللقاء الذي استمر لست ساعات وبثت وقائعه مباشرة على الهواء بدعوة قادة الحزبين الى وضع الخلافات الايدولوجية جانبا والتركيز على القضايا التي يمكن الاتفاق بشأنها.

واستعرض الرئيس الأمريكي مشروعه المعدل لبرنامج إصلاح نظام الرعاية الصحية إلا أن أعضاء الحزب الجمهوري المشاركين في اللقاء قالوا إن المقترح غير مقبول وطالبوا بكتابة مشروع جديد.

ومن جانبه قال السيناتور لامار اليكسندر عن الحزب الجمهوري أن نجاح الرئيس في إصلاح نظام الرعاية الصحية مرهون بتخليه عن المقترح الحالي.

وأضاف "اذا كان بامكاننا البدء من جديد فاننا سنتمكن من كتابة قانون للرعاية الصحية. إن ذلك يعني العمل سويا لخفض تكلفة الخدمات الصحية والتحرك خطوة خطوة لاستعادة ثقة الشعب الأمريكي".

وفي الجانب الجمهوري أيضا قال السيناتور جون كيل ان جهود الحزب الديمقراطي لاصلاح نظام الرعاية الصحية تعطي للحكومة الاتحادية سيطرة كاملة على القطاع الصحي في البلاد.

ووصف كيل الخلافات بين الحزبين بالجوهرية خصوصا في موضوع تحديد الجهة التي سيكون لها السيطرة على القطاع.

ويقول مراسل بي بي سي في العاصمة الأمريكية بول آدم أن النقاشات المحمومة التي شهدها اللقاء مؤشر على قرب نهاية للجدل الذي شغل الساحة السياسية الأمريكية مع نية الحزب الديمقراطي تمرير القانون الجديد باي طريقة ممكنة.

وطالب أعضاء الحزب الجمهوري أوباما بالتخلي عن النظام المقترح والبدء في وضع قانون جديد يتوافق مع رؤيتهم التي تعارض بشكل كبير توسيع مشاركة الحكومة في تقديم الرعاية الصحية.

واعلن البيت الابيض الاثنين نسخته من برنامج الاصلاح.

واضطر اوباما الى مراجعة استراتيجيته بعد خسارة حلفائه الاكثرية المؤهلة في انتخاب مرحلي في مجلس النواب في 19 يناير/ كانون الثاني.