باكستان "لن تسلم" قادة طالبان المعتقلين الى افغانستان

مسلحون من طالبان
Image caption يعتقد البعض ان طالبان في افغانستان تتلقى الاوامر من قادة يختبئون في باكستان

قررت المحكمة العليا الباكستانية في لاهور ان باكستان لن تسلم الملا عبد الغني بارادار وقادة حركة طالبان الذين اعتقلوا مؤخرا الى افغانستان او اي بلد آخر.

وكان الملا برادار قد اعتقل مطلع شهر فبراير/ شباط الجاري مع 4 من كبار قادة طالبان، الا ان اسلام اباد لم تكشف عن هوية الاربعة الآخرين المعتقلين.

وجاء قرار المحكمة ردا على عريضة تقدم بها احد الناشطين في مجال الدفاع عن حقوق الانسان يدعو فيها السلطات الباكستانية الى عدم تسليم المعتقلين.

وحصل مراسل بي بي سي في اسلام اباد سيد شعيب حسن على نسخة من هذه العريضة من المحامي طارق اسد الذي قال ان "المحكمة العليا امرت بعدم تسليم اي من قادة طالبان الى الولايات المتحدة او افغانستان".

واضافت المحكمة حسبما اشار المحامي بأن "على الحكومة الباكستانية ان تبرر الاسباب التي دعت وادت الى حملة الاعتقالات".

وعلى الرغم من تأكيد الحكومة الباكستانية اعتقال الملا بارادار الا ان الغموض لا يزال يلف هويات المعتقلين الآخرين خلال الاسابيع الاخيرة.

معتقلون آخرون

ولكن يعتقد ان المعتقلين هم الملا عبد السلام "حاكم الظل" (اي الحاكم الفعلي) في اقليم كندز الافغاني والملا مير محمد "حاكم الظل" لاقليم بغلان في افغانستان والملا عبد الكبير الذي يعتبر من كبار قادة طالبان و"حاكم الظل" لاقليم ننجرهار.

وقد تضمنت العريضة التي قدمت الى المحكمة اسماء كل هؤلاء بالاضافة الى امير معاوية الذي يعتقد انه من كبار مسؤولي طالبان في باكستان.

كما يعتقد ان السلطات الباكستانية اعتقلت كذلك الملا محمد يونس في 22 فبراير/ شباط الجاري الا ان اي معلومات عن مكان اعتقاله لم ترد حتى الآن.

ومن المتوقع حسبما يقول مراسلنا ان يؤدي قرار المحكمة الى منع الحكومة الباكستانية من تسليم المعتقلين الى الولايات المتحدة او افغانستان.