اعتقال 13 متشددا في اتشيه باندونيسيا

اندونيسيا

تقول الشرطة الاندونيسية إنها القت القبض على 13 شخص مشتبه في تورطهم في تدريب متشددين اسلاميين في منطقة نائية من اقليم اتشيه.

وتم القاء القبض على الاشخاص الـ 13 في سلسلة من المداهمات جرت منذ الثاني والعشرين من الشهر الماضيى عندما اعتقل اربعة اشخاص في جبال اتشيه.

وعثرت الشرطة على اسلحة وكميات كبيرة من الذخيرة اثناء المداهمة، اضافة الى اقراص مدمجة تحمل تسجيلات لهجمات بالي التي وقعت عام 2002 وراح ضحيتها اكثر من 200 قتيل.

ولم تتضح بعد الجماعة التي ينتمي لها المعتقلون.

وتقول الشرطة إنها ما زالت تبحث عن عدد من الاشخاص تمكنوا من الفرار، وتضيف بأنها تحقق في امكانية ان تكون المجموعة المعتقلة ذات صلة بالجماعة الاسلامية المتهمة بتنفيذ هجوم بالي.

الا ان المحللين يقولون إن الجماعة الاسلامية لم تنشط في اقليم اتشيه مطلقا.

وتقول سيدني جونز، مدير عام مجموعة الازمات الدولية في اندونيسيا، إن الجماعة الاسلامية لم يكن لها يوما قاعدة في اتشيه، بالرغم من ان الامام سامودرا الذي اعدم للدور الذي لعبه في هجمات بالي هو اصلا من اقليم اتشيه.

وتضيف جونز بأنه "لا يبدو ان المعتقلين الجدد اعضاء في تنظيم موال للجماعة الاسلامية، بل يبدو انهم كانوا يشكلون تنظيما مختلطا."

وقالت: "لم يتبين بعد انهم كانوا ينخرطون في نشاطات غير التدريب، كما ان كثيرين منهم ليسوا من سكان اتشيه."