رفع علم باكستان على احد معاقل طالبان

كهوف في باكستان
Image caption شاهدت مراسلتنا متعلقات مقاتلين في كهوف باجور

اعلن الجيش الباكستاني انتصاره على طالبان والقاعدة في منطقة رئيسية على الحدود مع افغانستان.

ويقول الجيش انه طرد المتشددين من منطقة باجور القبلية، التي تشهد قتالا بين الجيش والمتشددين منذ عام 2008.

وكانت طالبان تتمركز في تلك المنطقة المسماة دامادولا في حضن قمم يكسوها الثلج، حيث يرفرف العلم الباكستاني الان للمرة الاولى في تاريخ البلاد.

وكان المتشددون يخططون لاقامة طويلة في المنطقة، فقد حفروا نحو 150 كهفا ونفقا في الصخور. وسمح لنا بالوصول الى تلك المتاهة التي يقول الجيش ان بناءها ربما اخذ ما بين خمسة الى ستة اعوام.

وفيما انحنينا لدخول المجمع السكني، شاهدنا اثار المقاتلين الذين فروا في عجلة من امرهم. فعلى باب احد الكهوف وجدنا زوجا من الاحذية الرياضية.

وفي الداخل ازدحمت الارضية بفرش النوم، وقد حفر عدد قليل من المحاربين اسماءهم على الصخر.

وقادنا احد الانفاق من هذا الكهف الى حفرة مراقبة، حيث كان بامكان المتشددين اطلاق النار على اي شخص يقترب من المجمع.

وربما كان مجمع الكهوف هذا مقرا للرجل الثاني في القاعدة ايمن الظواهري.

ويعتقد مسؤولو المخابرات الباكستانية والامريكية انه كان في المنطقة في السابق. وكان مستهدفا بهجوم طائرة امريكية بدون طيار على دامادولا في يناير/كانون الثاني 2006.

وتقوم القوات الباكستانية الان على حراسة المقر الذي تدرب فيه المتشددون من قبل، ونظموا انفسهم وكان لهم فيه ايضا ملعبا.

ويصر الجنرال المسؤول عن المنطقة ان المتشددين هزموا، رغم اعترافه بان 40 في المئة من قيادة طالبان تمكنت من الفرار، بعضها عبر الحدود وبعضها ذاب في السكان المحليين باقليم سوات.

ومن العلامات البارزة في الحملة العسكرية الباكستانية انها فشلت في اعتقال قادة المتشددين.

الا ان اللواء طارق خان، قائد القوات الخاصة الباكستانية في الجبهة يقول عن المتشددين: "المهم انهم فقدوا الدعم. فقد خسروا المواقع التي ينطلقون منها والجماهير التي كانوا يجبرونها (على دعمهم). لذا ما عادوا فاعلين بعد".

ويراقب البيت الابيض الجيش الباكستاني عن كثب، واغلب الظن ان المسؤولين الامريكيين سعداء باجراءاته الحاسمة.

وقال مسؤول في الادارة الامريكية لبي بي سي ان هناك "تحولا استراتيجيا هاما في باكستان في الاشهر التسعة الاخيرة"، حيث نقل الجيش الحرب الى مواقع طالبان باكستان.

وهناك رضى على اعتقال العديد من كبار قادة طالبان افغانستان.

الا ان قادة الجيش هنا يعترفون، سرا، ان قتالهم مع المتشددين يمكن ان يستمر لسنوات.