سفن شحن وأخرى سياحية تعلق في الجليد في بحر البلطيق

سفينة عالقة في الجليد في بحر البلطيق
Image caption قالت السلطات السويدية إن ركاب السفن العالقة لم يصابوا بأذى

علقت سفن شحن وأخرى سياحية تقل أكثر من ألف مسافر في بحر البلطيق حسب مسؤولين. وتقطعت السبل بالسفن في المياه ما بين العاصمة السويدية، استوكهلوم وجزر آلاند في حين علقت سفن الشحن في الجليد في منطقة خليج بوثنيا.

وتقول السلطات البحرية السويدية إن ليس من الوارد إنقاذ الكثير من السفن العالقة خلال الساعات القادمة.

وأضافت أن لا أحد أصيب بجروح كما لا توجد خطط جاهزة لإجلاء العالقين.

لكن مسؤولا في السلطات البحرية السويدية، بيتر ليندكويست، قال لبي بي سي إن السلطات زادت من مستوى التأهب ووضعت فرق الإنقاذ في حالة استعداد للتدخل.

ونشرت كل من السلطات السويدية ونظيرتها الفلندية كسارات الجليد في المنطقة بهدف المساعدة في انتشال السفن العالقة.

وقال مراقب وحدة كسارات الجليد في السلطات البحرية السويدية، جوناث ليندفال، لإذاعة محلية "عادة لا يشكل الجليد مشكلة بالنسبة إلى السفن التجارية لكن الرياح العاتية تشكل الآن مشكلة إذ بلغت سرعتها نحو 20 مترا في الثانية".

ومن بين السفن العالقة ست عبارات سياحية تربط ما بين فلندا والسويد لكن عبارتين استطاعتا لاحقا التخلص من الجليد.

وذكرت التقارير أن هذه أسوأ حادثة من نوعها خلال 15 عاما تشهدها المنطقة.