بان كي مون يزور مدينة كونسيبثيون التشيلية

الأمين العام للأمم المتحدة، بان كي مون
Image caption دعا كي مون المجتمع الدولي إلى مساعدة تشيلي

زار الأمين العام للأمم المتحدة، بان كي مون، مدينة كونسيبثيون في تشيلي وهي أكثر مدينة تضررا جراء الزلزال الذي ضرب البلد، متعهدا بتقديم المساعدات إلى تشيلي لمساعدتها على التعافي من آثار الزلزال.

ووصل بان كي مون إلى مدينة كونسيبثيون على متن طائرة تابعة لسلاح الجو التشيلي وشاهد أنقاض بناية مكونة من 15 طابقا انهارت جراء الزلزال، مما أدى إلى مقتل تسعة أشخاص على الأقل.

ورغم مواصلة السلطات جهود إزالة الأنقاض من المدن والبلدات التي ضربها الزلزال، فإن الأطباء حذروا من أن الحطام المتراكم أصبح يشكل خطرا على الصحة العامة.

وتشير الإحصائيات الرسمية إلى أن 452 شخصا لقوا حتوفهم لكن مئات آخرين لا يزالون في عداد المفقودين.

وقال بان كي مون في بيان أصدره في مدينة كونسيبثيون "لا تنسوا أننا معكم...إن قلوبنا معكم".

وأضاف الأمين العام قائلا "لقد ساعدتم شعب هايتي عندما كان في حاجة إلى مساعدة...والآن يجب على المجتمع الدولي أن يبادر إلى مساعدة تشيلي".

وقال بان كي مون عندما عاد إلى العاصمة، سنتياغو إن تشيلي ستحصل على مستشفيات ميدانية وجسور مؤقتة ومساعدات دولية أخرى تحتاج إليها الحكومة.

وفي غضون ذلك، قال أطباء إن حالات الإسهال تزايدت بين الناس الذين يستهلكون المياه غير النظيفة كما أنهم يعالجون بعض الإصابات الناجمة عن الحطام المتراكم.

وقال رئيس بلدية مدينة تالكهوانو الساحلية، جاستون سافيدرا، "نحتاج إلى تنظيف الشوارع من بقايا السمك المتعفن...نحتاج إلى حمامات كيماوية...وعندما يسقط المطر فإن الناس الذين يعيشون في الخيام سيبتلون ثم يمرضون. وهذا الوضع سيحدث التهابات".

وقالت وزارة الصحة التشيلية إنها لم تسجل تفشي حالات إسهال أو أمراض معدية أخرى، مضيفة أنها تملك اللقاحات الكافية في المناطق المتضررة.

وخفضت السلطات التشيلية عدد القتلى من 800 إلى 425 بعد مراجعة الأرقام المتوافرة لديها.