مقتل قائد إسلامي أنجوشي على يد القوات الروسية

خريطة لشمال القوقاز
Image caption اتُهم تيكوميروف بالتورط في تفجير قطار في موسكو السنة الماضية

قتل قائد إسلامي إنجوشي في غارة نفذتها القوات الروسية، وفق ما قاله جهاز الأمن الاتحادي الروسي.

وأكد رئيس جمهورية إنجوشيا، يونس بيك ييفكوروف، مقتل ألكسندر تيكوميروف الذي يدعى أيضا سعيد بورياتسكي، وسبعة متمردين آخرين.

واتُهم تيكوميروف بالتورط في تفجير قطار في السنة الماضية كان قد أدى إلى مقتل 26 شخصا.

وكذلك، اتهم تيكوميروف بمحاولة اغتيال رئيس إنجوشيا، ييفكوروف.

وقال رئيس جهاز الأمن الاتحادي الروسي، ألكسندر بورنيكوف، مخاطبا الرئيس الروسي، ديمتري ميدفيدف خلال مقابلة تلفزية " لقد عثرنا على أدلة مادية تشير إلى أن هذه العصابة هي التي نفذت التفجير في شهر نوفمبر/تشرين الثاني الماضي".

وكان قطار سريع يربط بين موسكو ومدينة سنت بطرسبرج تعرض لهجمات بقنابل في شهر نوفمبر 2009.

وقالت جماعة إسلامية في شمال القوقاز تدعى "مجاهدي القوقاز" إنها نفذت الهجوم بناء على أوامر صادرة عن رئيس الجماعة، دوكو أوماروف.

وقالت وكالة رويترز إن تيكوميروف لم يعترف شخصيا بتنفيذ العملية، مضيفة أن هذه أول مرة يشير فيها رئيس جهاز الأمن الروسي إلى أن تيكوميروف متورط مباشرة في التفجير.

لكن تيكوميروف اعترف بالتورط في هجوم انتحاري آخر استهدف مقر الشرطة في العاصمة نزران خلف مقتل 20 من أفراد الشرطة في شهر أغسطس/آب 2009.

وكان رئيس إنجوشيا نجا من موت محقق خلال هجوم انتحاري عليه في شهر يونيو/حزيران الماضي قالت الشرطة الروسية إن تيكوميروف دبره.