كرزاي يزور مرجه للمرة الأولى منذ السيطرة عليها

كرزاي
التعليق على الصورة،

الرئيس الأفغاني يستمع إلى شكاوي شيوخ مرجه

زار الرئيس الأفغانى حامد كرزاي مرجه المعقل السابق لحركة طالبان في اقليم هلمند بجنوب البلاد وذلك لأول مرة منذ أن استعادت القوات الدولية والأفغانية السيطرة عليها في عملية عسكرية واسعة في فبراير شباط الماضي.

ووعد كرزاي شيوخ البلدة بإعادة بنائها بعد القتال العنيف الذي دار فيها كما ناشد السكان المحليين تقديم دعمهم له .

من جانبهم أعرب سكان مرجه عن دعمهم لكرزاي ولكنهم قدموا له قائمة من الشكاوى تضمنت قضايا فساد ونهب وتعرضهم لاعتقالات وعمليات تفتيش من قبل قوات حلف شمال الاطلسي.

وكانت القوات الأفغانية وقوات حلف شمال الأطلسي قد أحكمت قبضتها على البلدة خلال عملية "مشترك" العسكرية.

ورافق كرزاي خلال زيارته قائد القوات الامريكية في أفغانستان الجنرال ستانلى ماكريستال.

واستمع ماكريستال الذي يقود القوات الأمريكية وقوات الناتو في أفغانستان وتقدر بـ 121 ألف جندي إلى مناقشات كرزاي مع شيوخ البلدة ولم يتدخل في الحديث.

ووعد كرزاي سكان البلدة بتحسين الأمن وفتح مدارس جديدة فضلا عن إنشاء عيادات طبية وإصلاح الطرق.

ووصفت عملية "مشترك" بأنها أكبر العمليات العسكرية التي نفذتها القوات الدولية في أفغانستان منذ بدء الغزو في عام 2001 .

وكان الهدف من العملية هو تطهير مدينة مرجه من مسلحي طالبان وإعادة سيطرة القوات الحكومية عليها وتأمين الخدمات الحكومية لسكانها الذين يقرب عددهم من مئة ألف.