ثلاثة ايام من الحداد في تشيلي على ضحايا الزلزال

يتوقع ان ترتفع حصيلة الزلزال الى 800 قتيل
Image caption يتوقع ان ترتفع حصيلة الزلزال الى 800 قتيل

دخلت تشيلي الاحد في حداد وطني يستمر ثلاثة ايام على ضحايا الزلزال المدمر الذي ضرب البلاد الاسبوع الماضي، وهو اقوى زلزال في تاريخها.

ونكست الاعلام فوق المباني الرسمية واقيمت قداديس في ارجاء البلاد التي يدين 70 بالمئة من سكانها بالكاثوليكية.

واقيم القداس في الهواء الطلق في بلدة تالكا الساحلية التي دمرت كنيستها.

ويتوقع ان تتجاوز حصيلة عدد قتلى الزلزال الذي بلغت قوته 8.8 درجات على سلم ريختر 800 شخص، تم التعرف على 452 منهم.

واضافة الى الخسائر البشرية دمر الزلزال وموجات تسونامي التي اعقبته نحو مليون منزل.

وقالت الرئيسة ميشال باشليه ان قيمة المنهوبات تصل الى مليار بيسوس (مليون ونصف مليون يورو).

وبدأت المساعدات تصل الى المناطق المنكوبة التي تعرضت الاحد لهزة ارتدادية بقوة 5.5 درجات، كما عادت الكهرباء الى 80 بالمئة من البلاد وقلصت ساعات حظر التجول في كونسبسيون.

واعلن وزير الاشغال العامة سيرجيو بيتار ان اصلاح البنى التحتية المتضررة سيكلف مليار و200 مليون دولار، ويتطلب ثلاث سنوات او اربعا.