مقتل خمسة اشخاص في اشتباكات عنيفة شمال العاصمة الصومالية

مسلحو حركة الشباب الصومالية
Image caption يسيطر مسلحو الشباب الاسلامي على اجزاء كبيرة من وسط الصومال وجنوبه

اندلعت اشتباكات عنيفة بين قوات الحكومة الصومالية التي تساندها قوات الاتحاد الإفريقي وبين المقاتلين الإسلاميين المعارضين، وقد انتشرت المواجهات في مناطق واسعة من شمال وشرق العاصمة مقديشو.

ونقل مراسل بي بي سي في مقديشو علي حلني عن شهود عيان قولهم بأن 5 أشخاص علي الأقل لقوا مصرهم وأصيب نحو 20 آخرين بجراح.

ونقلت وكالة الانباء الفرنسية عن مصدر حكومي قوله ان مقاتلي حركة الشباب المرتبطة بتنظيم القاعدة هاجموا مواقع للقوات النظامية في شمال المدينة بالمدفعية الثقيلة والرشاشات.

كما نقلت رئيس دائرة الاسعاف في مقديشو علي موسى قوله : "لقد انتشلنا ثلاثة قتلى مدنيين، بينهم فتى في الرابعة عشرة اصيب هذا الصباح في حي قريب من منطقة المعارك. اثنان من القتلى فارقوا الحياة في سيارة الاسعاف اثناء نقلهما الى المستشفى".

في انتظار الهجوم الواسع

وافاد شهود عيان ان المعارك كانت ضارية وقد استخدمت فيها المدفعية المضادة للطيران، وقد بدأت على شكل قصف مدفعي في الصباح على حي عبد العزيز شمال العاصمة الصومالية ثم استحالت الى قتال ضار استخدمت فيه مختلف الاسلحة.

وتستعد القوات الحكومية وقوات حفظ السلام التابعة للاتحاد الافريقي (اميصوم) التي تساندها لشن هجوم واسع النطاق من اجل استعادة السيطرة على مقديشو ومناطق اخرى من وسط البلاد وجنوبها يسيطر عليها مقاتلون حركة الشباب الاسلامي.

وكان مقاتلو حركة الشباب قد تمكنوا من السيطرة على انحاء واسعة من العاصمة،الى جانب اجزاء كبيرة من وسط البلاد وجنوبها.

ويعيش سكان مقديشو حالة من الترقب منذ أسابيع بعد إعلان الحكومة عن حملة عسكرية لإخراج المتمردين الإسلاميين من العاصمة.

وشهدت الصومال حربا اهلية ادخلتها في دوامة من العنف والفوضى منذ عام 1991.

كما لقي الاف المدنيين حتفهم في اعمال العنف في مقديشو اثر تصاعد النزاع في السنوات الثلاث الاخيرة بين مسلحي حركة الشباب الاسلامي والقوات الموالية للحكومة الصومالية.