تقرير للخارجية الامريكية: قلق من التمييز بحق المسلمين في اوربا

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

ابدت الخارجية الامريكية في تقريرها عن حقوق الانسان في العالم لعام 2010 ، قلقها من التمييز الجاري بحق المسلمين في اوروبا.

وقد شددت وزيرة الخارجية الامريكية هيلاري كلينتون خلال اعلان التقرير السنوي العاشر للخارجية الامريكية حول حقوق الانسان في العالم على الاهمية التي توليها ادارة الرئيس باراك اوباما لقضية الحريات و الديموقراطية في العالم

و اشارت كلينتون الى ان تقرير الخارجية يعتبر اداة مهمة ترشد النشطاء الحقوقيين والصحافيين في توثيقهم لانتهاكات حقوق الانسان.

قلق متزايد من التمييز ضد المسلمين

لعل الابرز في تقرير الخارجية هذا العام هو اعتباره ان التفرقة بحق الملسمين في اوروبا خلال العام الماضي 2009 كانت مثيرة للقلق، اذ سجلت مضايقات و امثلة ملحوظة في دول تحترم عادة حقوق الانسان بحسب ما قال مساعد وزيرة الخارجية لحقوق الانسان مايكل بوسنر.

و اشار بوسنر الى الاستفتاء الشعبي في سويسرا في نوفمبر الماضي و الذي حظر بموجبه بناء المآذن.

تجاهل معاناة غزة

لم يتوقف التقرير عند معاناة الشعب الفلسطيني بفعل الحصار المفروض على قطاع غزة، انما استعرض عملية استهداف المستوطنات الاسرائيلية على الحدود مع القطاع بصواريخ حماس وسقوط قتلى مدنيين من الاسرائيليين.

اما بوسنر فقد رد عدم تطرق التقرير الى الوضع الانساني في غزة الى صعوبة تقييم الوضع في القطاع في ظل سيطرة حماس على الحكم هناك.

وانتقد التقرير القيود التي تفرضها الحكومة المصرية على عمل المنظمات غير الحكومية و استمرار العمل بقانون الطوارىء اضافة الى القلق المتزايد من اعمال العنف الطائفي لاسيما في نجع حمادي.

ويحمل التقرير الحكومة العراقية و بعض اجهزتها مسؤولية عشرات عمليات "القتل التعسفية"، كما يسجل التقرير عدم قدرة الحكومة الافغانية على حماية السكان في المناطق النائية.

التضييق على الحريات الدينية

وأشار تقرير الخارجية ايضا الى التضييق على الحريات الدينية في بعض الدول العربية.

وفي الشأن الايراني اشار التقرير الى تراجع الحريات في ايران بشكل ملحوظ بعد الانتخابات الرئاسية في يونيو/حزيران الماضي و ما تلاها من احداث قوضت حرية التعبير وحق الايرانيين في اختيار قادتهم .

وانتقد التقرير الصين ومواصلتها لسياسات التمييز تجاه طائفة "الايغور" المسلمة وفرض المزيد من القيود على اهالي التيبت.

و لم تسلم روسيا من انتقادات الخارجية الامريكية اذ يبدي التقرير قلقا تجاه مقتل عدد من النشطاء في مجال حقوق الانسان و الصحافيين.

ويضع التقرير كوبا و كوريا الشمالية على رأس القائمة الامريكية للدول التي تسجل فيها اعلى نسب لانتهاكات حقوق الانسان.

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك