تدابير امنية مشددة في التبت عشية ذكرى التظاهرات

شرطة مكافحة الشغب الصينية في التبت
Image caption تظاهرات عام 2008 كانت الاكبر في التبت منذ عقود

اعلنت قوات الامن الصينية تشديد اجراءاتها في اقليم التبت عشية ذكرى التظاهرات المعارضة لبكين التي تحولت الى اعمال عنف دامت لعدة ايام عام 2008.

ونقل مايكل بريستو مراسل بي بي سي في العاصمة الصينية بكين عن وسائل اعلامية صينية ان القوات الخاصة للشرطة ارسلت بعض افواجها الى لاسا عاصمة اقليم التبت، مضيفا نقلا عن تقارير محلية بأن الشرطة صادرت كميات من الاسلحة الفردية والسكاكين في الاقليم، كما انها تقيم الحواجز على مفترقات الطرق وتقوم بتفتيش منازل من تشتبه بهم.

يذكر ان تظاهرات عام 2008 كانت الاكبر التي تنظم ضد الحكم المركزي الصيني خلال عقدين من الزمن.

تعثر المفاوضات

وتتهم الصين الدلاي لاما، الزعيم المنفي لبوذيي التبت، بالوقوف وراء احتجاجات مارس/ آذار 2008، وهو امر ينفيه الزعيم البوذي الذي يجري مفاوضات مع الصين حول وضع الاقليم منذ عدة اعوام.

لكن تظاهرات عام 2008 وما نتج عنها جعل هذه المفاوضات تتعثر كما انها زادت من الخلافات بين الجانبين حسب ما يقول مراسلنا.

وكان الدلاي لاما الذي تصفه الصين بالزعيم الانفصالي قد قال منذ ايام ان "هدف بكين محو البوذية من كل منطقة الهيمالايا"، مضيفا بأن "الرهبان والراهبات البوذيون في هذه المنطقة يعيشون وكأنهم في سجن كبير".