أنباء كاذبة عن غزو روسي تثير الذعر في جورجيا

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

تسبب تقرير بثته محطة تلفزيون وطنية في جورجيا في إثارة حالة من الذعر الشديد في البلاد.

وأفاد التقرير الوهمي الذي تم بثه أن الدبابات الروسية دخلت العاصمة تبليسي وأن الرئيس الجورجي ميخائيل ساكشفيلي قد قتل.

وعقب إذاعة التقرير انهالت مكالمات المواطنين الهاتفية على مراكز خدمات الطوارئ.

الدبابات الروسية

الدبابات الروسية هددت العاصمة الجورجية تبليسي في عام 2008

كما تسبب التقرير الذي بثته محطة إيميدي التلفزيونية في تعطل شبكات الهاتف المحمول وهروع المواطنين إلى الطرقات.

وعرضت محطة إيميدي خلال التقرير صورا أرشيفية تظهر تقدم الدبابات الروسية كما صورت كيف سيكون الوضع في البلاد في حال سيطر رموز المعارضة على السلطة بعد اغتيال الرئيس ساكشفيلي.

وأعاد التقرير إلى أذهان الجورجيين ذكرى أغسطس آب عام 2008 عندما صدت روسيا هجوماً شنته جورجيا على منطقة أوسيتيا الجنوبية الجورجية المتمردة في حرب استمرت خمسة أيام أوشكت خلالها الدبابات الروسية على دخول العاصمة تبليسي.

وقالت وزارة الداخلية الجورجية إن التقرير الذي لم يتضمن أي إشارة إلى أنه خدعة أثار فزعا كبيرا في البلاد.

من جانبه قال التلفزيون إن الهدف من بث التقرير كان إظهار ما سماه بالتهديد الحقيقي لأحداث قد تقع في المستقبل.

وفي المقابل تجمع عشرات الأشخاص الغاضبين خارج استوديوهات التلفزيون احتجاجا على بث التقرير.

أكثر الموضوعات تفضيلا

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك