آلاف الاندونيسيين يتظاهرون ضد زيارة اوباما

تظاهرات في اندونيسيا
Image caption نظمت التظاهرات حركة اسلامية توصف بالتشدد

خرج الآلاف من المسلمين الاندونيسيين في تظاهرات عمت مدن البلاد للاحتجاج على الزيارة التي يزمع الرئيس الامريكي باراك اوباما القيام بها للبلاد الشهر الجاري.

وقالت الشرطة الاندونيسية إن حوالي الالفين من مؤيدي حركة حزب التحرير الاسلامية التي توصف بالتشدد تظاهروا في مدينة ماكاسار مركز اقليم سولاويزي الجنوبي.

كما خرجت تظاهرات مماثلة في مدينة سورابايا مركز اقليم شرق جاوه وفي ثلاث مدن اخرى.

وطالب المتظاهرون المؤيدون للحركة التي تنادي بتأسيس خلافة اسلامية الحكومة الاندونيسية بالغاء الزيارة المقرر لها ان تجري في وقت لاحق من شهر مارس/آذار الجاري.

ونقلت وكالة الاسوشييتيدبريس عن نصرالدين منظم تظاهرة ماكاسار قوله: "نعلم ان اوباما قضى فترة طفولته في اندونيسيا، ولكن سياساته كرئيس للولايات المتحدة تناقض مصالح الشعب الاندونيسي."

واتسمت تظاهرتا ماكاسار وسورابايا اللتان قصدتا القنصليتين الامريكيتين في المدينتين بالهدوء، كما شهدتا وجودا كثيفا للشرطة وقوات الامن.

كما خرجت تظاهرات مماثلة في بلدات يوجياكارتا في جاوه وبونتياناك في غربي كاليمانتان وماتارام.

ورفع المشاركون في هذه التظاهرات لافتات نددت بالسياسات الامريكية في العراق وافغانستان.

وقال نصرالدين: "لا يعمل اوباما من اجل عالم يسوده السلام، بل على العكس، انه نسخة عن جورج بوش الذي دمر المسلمين في العراق وافغانستان. لذلك علينا رفض زيارته لاندونيسيا.

وفي مدينة سولو الواقعة في وسط جزيرة جاوه، حمل متظاهرون يقدر عددهم بعدة مئات لافتات كتب عليها: "اطردوا اوباما، زعيم المستعمرين" و"امريكا هي الارهاب الحقيقي."

ونقلت وكالة الانباء الفرنسية عن نور علم المتحدث باسم الحركة التي نظمت تظاهرة سولو قوله: "هناك نوعان من الضيوف: الجيد والسيء. اوباما من النوع الثاني. قد يكون لون جلده مختلفا عن لون جلد بوش، ولكنه ايضا اضطهد المسلمين."

يذكر ان الرئيس اوباما يتمتع على العموم بشعبية واسعة في اندونيسيا التي قضى فيها سنوات عدة عندما كان طفلا في اواخر ستينيات القرن الماضي.

وكانت اكبر حركتين اسلاميتين في اندونيسيا، وهما حركة نهضة العلماء والحركة المحمدية، قد رحبتا بزيارة اوباما.

ومن المقرر ان يبدأ الرئيس الامريكي جولته التي تشمل علاوة على اندونيسيا استراليا وجوام في الحادي والعشرين من الشهر الجاري.

وكان روبرت جيبز الناطق باسم البيت الابيض قد قال في الاسبوع الماضي إن الرئيس اوباما سيستغل زيارته لاندونيسيا لتعزيز الرسالة التي بعث بها الى العالم الاسلامي من القاهرة في العام الماضي، والتي حث فيها على تحسين العلاقات بين المسلمين والولايات المتحدة.