حمام دم في منتجع اكابولكو المكسيكي

قتيل على طريق في اكابولكو بالمكسيك
Image caption عثر على جثتين على طريق يقصده السائحون

قتل ثلاثة عشر شخصا في اعمال عنف لها علاقة بتجارة المخدرات في منتجع اكابولكو الساحلي في جنوب المكسيك.

وقال المسؤولون ان خمسة من بين القتلى هم من رجال الشرطة الذين تعرضت دوريتهم لاطلاق نار كثيف.

وعثر على ثماني جثث اخرى مزقها الرصاص في انحاء مختلفة من المدينة وقد قطعت رؤوس اربع منها.

وتعد اكابولكو من اكبر منتجعات السياحة المسكيكية الا انها اصبحت في السنوات الاخيرة ساحة لمعارك عصابات المخدرات المتنافسة.

ففي يونيو/حزيران قتل 18 شخصا في تبادل لاطلاق النار بين عصابات المخدرات والشرطة في المدينة التي يقطنها 600 الف نسمة.

وتسيطر عصابة "لا فاميليا" القوية بشكل كبير على ولايتي جوريرو وميشواكان على المحيط الهاديء.

ونشر الرئيس المكسيكي فيليب كالديرون الاف من قوات الامن والشرطة في طول البلاد وعرضها لمواجهة العنف الناجم عن تجارة المخدرات الذي ادى الى مقتل اكثر من 15 الف شخص في السنوات الثلاث الاخيرة.

وجاء حمام الدم الاخير في اسوأ وقت ممكن: عطلة نهاية اسبوع طويلة في المكسيك وبداية عطلة الربيع التي تأتي بالكثير من الزائرين الامريكيين الى البلاد.

ويقول مراسل بي بي سي في مكسيكو سيتي جوليان ميجليريني انه رغم ان كثرا من المكسيكيين والاجانب يفضلون اكابولكو لقضاء عطلاتهم، فان سمعة المنتجع كمزار سياحي مثالي تدهورت.