باكستان: مقتل مسلحين في غارات جوية

العنف في باكستان
Image caption تشهد منطقة القبائل الباكستانية أوضاعا أمنية متردية

أغارت مقاتلات باكستانية على عدد مما يعتقد أن يكون مخابئ لحركة طالبان في باكستان قرب الحدود مع أفغانستان مما أدى إلى مقتل عشرة من عناصر الحركة على الأقل، حسب ما نقلته الوكالات عن مصادر رسمية.

وقال خايستا أكبر، الحد المسؤولين الحكوميين الباكستانيين، لوكالة رويترز إن الغارات استهدفت قرية غندميلا في منطقة أوراكزاي، التي تقطنها قبائل من الباشتون.

وذكرت وكالة الأسوشييتد برس نقلا عن رشيد خان المسؤول المحلي في المنطقة، أن مخابئ طالبان المدمرة كانت توجد في قرية ميرو باك، وأن أحد المنازل التي قصفت كان لأسلام فاروقي أحد زعماء الحركة المحليين.

ويجهل ما إذا كان فاروقي من بين القتلى.

وتعد المنطقة معقلا لحكيم الله محسود زعيم طالبان أفغانستان الذي يعتقد مسؤولون باكستانيون أنه لقي حتفه في غارة جوية أمريكية في وقت سابق من هذه السنة.

وتؤكد الحركة أن محسود لا يزال على قيد الحياة، لكنها لم تقدم لحد الآن دليلا يثبت ذلك.

وقد تصاعد التوتر مجددا في إقليم وزيرستان خلال الأيام القليلة الماضيةـ بعد أن شن مقاتلو طالبان سلسة من عمليات التفجير الانتحارية، خلفت مقتل حوالي 90 شخصا في ظرف أسبوع.