تقرير: الاعوام الخمسة الاخيرة شهدت سباقا للتسلح

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

نشر المعهد الدولي لابحاث السلام فى ستوكهولم دراسة قال فيها ان السنوات الخمس الماضية شهدت سباقا للتسلح لاسيما من حيث شراء الطائرات الحربية.

واشار المعهد فى تقريره السنوي الى ان هذا السباق لم يستثن دولا فقيرة كان الاولى بها صرف اموالها لأهداف أهم.

وتوصل المعهد الدولي لابحاث السلام في تقريره السنوي حول تجارة الاسلحة الى خلاصة مفادها ان "الدول الفقيرة تقتني الأسلحة بشراهة".

وحسب الدراسة فقد ارتفعت مبيعات الاسلحة في أنحاء العالم بنسبة 22 في المئة خلال السنوات الخمس الماضية مقارنة بالفترة بين عامي 2000 و 2004.
واشار التقرير الى ان الطائرات الحربية شكلت 27 في المئة من حجم المبيعات فى تلك الفترة.

واوضح المعهد في تقريره ان دولا غنية بمواردها الطبيعية اشترت أعدادا كبيرة من الطائرات المقاتلة بأسعار مرتفعة ما جعل دولا فقيرة مجاورة تحذو حذوها بالرغم من حاجتها الشديدة لتلك الاموال.

ورأى التقرير ان المبيعات ادت الى سباق تسلح في مناطق التوتر، في الشرق الاوسط وشمالي افريقيا، وامريكا الجنوبية وجنوب شرقي آسيا.

وتناول التقرير قضية تدفق الاسلحة فى امريكا الجنوبية قائلا انها ارتفعت في السنوات الخمس الماضية بنسبة 150 في المئة عما كانت عليه فى مطلع هذا القرن.

اما في جنوب شرق آسيا فقد رصد المعهد "ارتفاعا ملحوظا" في واردات الاسلحة بلغ اكثر من 700 في المئة في ماليزيا واكثر من مئة وخمسين فى المئة في سنغافورة بينما بلغت فى اندونيسيا 84 في المئة.

وقال المعهد ان موجة التسلح الحالية في جنوب شرقي آسيا قد تؤدي الى توتر في المنطقة، وتهديد السلام السائد منذ عقود.

كما قال التقرير ان كل من الجزائر وسنغافورة احتلتا ترتيبا متقدما بين الدول العشر الاكثر شراء للسلاح في العالم.

يذكر ان الولايات المتحدة تحتل المركز الاول عالميا فى تصدير السلاح بنسبة تبلغ ثلاثين فى المئة حيث تتجه معظم تلك الصادرات الى اسيا والشرق الاوسط.

أكثر الموضوعات تفضيلا

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك