أنباء عن مقاطعة وزير خارجية إسرائيل لزيارة الرئيس البرازيلي

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

أفادت تقارير بأن وزير الخارجية الإسرائيلي أفيجدور ليبرلمان قاطع زيارة الرئيس البرازيلي لويس إيناسيو لولا دا سيلفا إلى إسرائيل، وقالت وسائل الإعلام الإسرائيلية والبرازيلية إن ليبرمان رفض حضور اجتماعات مع الرئيس البرازيلي وقاطع كلمته أمام الكنيست.

ورجحت مصادر مطلعة قيام الوزير الإسرائيلي للتعبير عن استيائه لعدم زيارة الرئيس البرازيلي لضريح تيودور هرتزل مؤسس الحركة الصهيونية. لكن مسؤولين برازيليين اوضحوا أن دا سيلفا لم يتمكن من التوجه إلى الضريح لأسباب تتصل ببرنامج زيارته.

وكان الرئيس البرازيلي دعا خلال اجتماعه أمس في القدس مع الرئيس الإسرائيلي شمعون بيريز إلى تحقيق السلام في الشرق الأوسط على السلام "لتستفيد كافة شعوب المنطقة من الإزدهار".

واجتمع دا سيلفا أمس أيضا في القدس مع رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو وزعيمة المعارضة تسيبي ليفني. وألقى بعدها خطابا أمام الكنيست حث فيه الطرفين الفلسطيني والإسرائيلي على "تجاوز العداوات".

الرئيس البرازيلي يخاطب الكنيست

الرئيس البرازيلي قال إن تدهور الأوضاع المعيشية للفلسطينيين قد يؤدي لتصاعد العنف

وأكد أن "دولة إسرائيل يجب ان تعيش إلى جانب الدولة الفلسطينية". وأضاف أن "تدهور الأوضاع المعيشية للفلسطينيين يشجع التطرف وهذا يمكن أن يؤدي إلى إراقة دماء".

ويرافق الرئيس البرازيل وفد يضم 80 رجل أعمال, وقد أبلغ دا سيلفا الجانب الإسرائيلي موافقة البرازيل على اتفاق التبادل الحر بين اسرائيل والسوق المشتركة الأمريكية الجنوبية (ميركوسور).

ووقعت البرازيل وإسرائيل على اتفاق يشمل التعاون في مجالات العلوم والامن والتكنولوجيا المتطورة والزراعة والصناعات الفضائية.

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك