كروبي: النظام الايراني أصيب بسم الاستبداد

كروبي ونجاد
Image caption تزعم كروبي الحركة الاحتجاجية على نتيجة الانتخابات التي أتت بنجاد

انتقد المعارض الايراني البارز مهدي كروبي حكومة بلاده متهما اياها بأنها اصيبت "بسم بالاستبداد".

وذكر موقع تابع لكروبي على شبكة الانترنت أن منزله تعرض للتخريب على يد متظاهرين موالين للحكومة.

وجدد كروبي تشكيكه في نتيجة الانتخابات الرئاسية في يونيو/ حزيران الماضي والتي أدت لفوز الرئيس الحالي محمود احمدي نجاد بدورة ثانية.

وقال كروبي إنه ما زال من الصعب عليه فهم هذا الفوز نسبة لمستوى اداء الحكومة.

وأضاف ان "الاستبداد قد سمم الجمهورية (ايران) وفقدت الانتخابات معناها، ولم تعد سوى كلمات".

وتساءل "كيف نصدق ان رئيسا يتعرض لهذا الكم من الانتقادات، على صعيدي التضخم والبطالة، تمكن من الحصول على اصوات تفوق ما حصل عليه في الانتخابات السابقة؟"

يذكر أن بعض الخبراء الاقتصاديين وجهوا انتقادات حادة الى احمدي نجاد مؤخرا، معتبرين أن سياسته قد تسببت في ارتفاع نسبة البطالة وتردي الحالة الاقتصادية.

وكان حوالى اربعين متظاهرا تجمعوا امام منزل كروبي الاحد مطالبين باحالته الى القضاء.

واتهمت زوجته من أسمتهم بـ "عصابة من الاشرار" بأنهم تلقوا أموالا لتخريب منزلهم.

بينما ذكرت وكالة فارس للانباء ان المتظاهرين كانوا طلبة وافرادا من عائلات "شهداء" الحرب العراقية الايرانية (1980 - 1988).

واظهرت صور نشرتها وكالة بورنا القريبة من الحكومة شعارات كتبت باللون الاحمر على جدران المنزل تطالب بموت كروبي وزعيم المعارضة مير حسين موسوي والرئيس الاصلاحي الاسبق محمد خاتمي.

وكان كروبي وموسوي قد تزعما حركة الاحتجاج التي تلت اعادة انتخاب احمدي نجاد في يونيو/ حزيران الماضي.