محاكمة رئيس الجيش السابق في سريلانكا

مرشح الانتخابات الرئاسية الخاسر، الجنرال ساراث فونيسكا
التعليق على الصورة،

نفى فونيسكا التهم الموجهة إليه

يمثل اليوم أمام محكمة عسكرية في سريلانكا مرشح الانتخابات الرئاسية الخاسر الجنرال ساراث فونسيكا بتهم الانخراط في العمل السياسي رغم أنه كان لا يزال على رأس عمله آنذاك في الجيش.

ومن ضمن التهم الموجهة إلى فونسيكا أيضا انتهاك إجراءات المشتريات العسكرية.

لكن فونيسكا يقول إن التهم الموجهة إليه أملتها دوافع سياسية وجاءت لمنعه من خوض الانتخابات التشريعية المقررة في شهر أبريل/نيسان المقبل.

وكان الجنرال فونيسكا اعتقل من طرف الجيش في الشهر الماضي بعد أن خسر الانتخابات الرئاسية أمام الرئيس الحالي، ماريندا رجاباكسا، التي جرت في شهر يناير/كانون الثاني الماضي.

ونظمت احتجاجات ضد اعتقاله وتقديمه إلى المحاكمة العسكرية في العاصمة كولومبو.

وكان الجنرال فونيسكا يرأس الجيش السريلانكي عندما ألحق هزيمة بمتمردي التاميل في السنة الماضية بعد حرب أهلية طويلة استمرت لمدة 25 عاما.

لكن الجنرال فونيسكا اختلف مع الرئيس رجاباكسا بشأن الجهة التي يعود إليها الفضل في تحقيق النصر إذ إن الرجلين خاضا الانتخابات الرئاسية وسط ادعاء كل طرف أنه هو الذي حقق النصر على التاميل.

واتهمت السلطات السريلانكية فونيسكا بالتخطيط لتنفيذ انقلاب عسكري واغتيال الرئيس لكن المرشح الخاسر نفى هذه التهم.

وتعقد المحكمة العسكرية في مقر القوات البحرية حيث يعتقل فونيسكا حاليا.

ويقول مراسل بي بي سي في كولومبو، تشارلز هافيلاند، إن فونيسكا يحاكم من قبل ضباط أدنى منه رتبة عسكرية وبطريقة سرية.