كاميرون: براون ضلل لجنة تقصي الحقائق حول العراق

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

قال زعيم حزب المحافظين ديفيد كاميرون ان رئيس الوزراء جوردون براون ضلل لجنة تقصي الحقائق حول العراق بادعائه أن بريطانيا زادت الانفاقات الدفاعية كل سنة.

وكان براون قد أخبر بعض النواب في وقت سابق أن تلك الانفاقات لم ترتفع بشكل فعلي خلال سنة أو سنتين، وكتب الى رئيس لجنة التحقيق السير جون تشلكوت يوضح له الأمر.

وقال كاميرون لبي بي سي ان رئيس الوزراء أخطأ "بتخفيض النفقات الدفاعية في ظروف حرب".

وكان براون قد مثل أمام اللجنة في الخامس من شهر مارس/آذار ونفى أن يكون حرم القوات البريطانية من المعدات عندما كان وزيرا للخزانة.

وقال براون للجنة ان ميزانية الدفاع كانت ترتفع بالأرقام كل سنة، ولكن بيانات مكتبة مجلس العموم بينت أن هذا ليس صحيحا.

وفي سؤال حول ما اذا كان مستعدا لتصحيح أقواله قال براون "نعم، لقد شرعت في الكتابة الى السير جون تشلكوت حول هذا الأمر".

وأوضح براون أن قيمة المبالغ التي أنفقت قد ارتفعت فعلا، بينما القيمة الفعلية (القدرة الشرائية للمبالغ) لم ترتفع خلال سنة أو سنتين.

وقال كاميرون في حديث لاحق لبي بي سي ان براون لا يستطيع أنكار حقيقة أنه كيفما نظرنا الى الميزانية: سواء نظرنا الى الانفاق، وسواء اعتمدنا مقدار المبالغ التي أنفقت أو سواء نظرنا الى الموارد فان الحقيقة أن الميزانية قد خفضت.

أما وزير الدفاع في وزارة الظل ليام فوكس فقال انه يجب استدعاء براون الى لجنة التحقيق حول العراق مرة أخرى.

وقال المتحدث في الشؤون الدفاعية في حزب الليبراليين الديمقراطيين نك هارفي: "يجب أن يعتذر لأن القوات التي كانت في عهدته لم تحصل على المعدات التي تحتاجها للقيام بمهامها".

وقال المتحدث باسم براون إنه استغل أول مناسبة لابلاغ النواب بخطئه، ولكن لم يفصح متى تم ذلك.

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك