اعتقالات في صفوف طالبان في باكستان "عرقلت اتصالات مع الأمم المتحدة"

السلطات الباكستانية "كانت تعلم"
Image caption السلطات الباكستانية "كانت تعلم"

انتقد كاي ايدي مبعوث الأمم المتحدة السابق الى أفغانستان بشدة اعتقال السلطات الباكستانية لزعماء من حركة طالبان كان يفترض اجراء اتصالات معهم.

وقال ايدي لبي بي سي ان الاعتقالات شلت اتصالات سرية كان من المفروض أن تجري مع طالبان.

وأكد إيدي أن الاتصالات السرية مع طالبان ابتدأت قبل سنة، وقال إنها تضمنت لقاءات مباشرة في دبي وأماكن أخرى.

وأضاف قائلا "حدث الللقاء الأول الربيع الماضي، ثم حصل توقف أثناء الانتخابات، ثم عدنا الى استئناف الاتصالات بعد انتهاء الانتخابات".

وقال ايدي ان هناك أكثر من قناة اتصال مع طالبان حاليا بعضها يجري بمشاركة ممثلين رفيعي المستوي عن الرئيس الأفغاني حامد كرزاي.

ووصف ايدي الاتصالات مع طالبان بأنها في مراحلها الأولى، وحذر من أن الوصول الى جو من الثقة سيتطلب أسابيع أو شهور أو ربما فترة أطول.

وقال ايدي ان لاعتقال السلطات الباكستانية بعض زعماء طالبان أثر سلبي على الاتصالات.

وأضاف أنه كان من المفروض أن تعرف السلطات الباكستانية شخصيات من اعتقلتهم.

وكان المتحدث باسم الجيش الباكستاني أطهر عباس قد نفى أن تكون السلطات الباكستانية تعمدت اعتقال زعماء طالبان بهدف عرقلة المحادثات.